فشلت المحادثات الجارية بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بشأن الدعم الحكومي الذي تحظى به مجموعة (إيرباص) الأوروبية ومنافستها (بوينغ) الأميركية لصناعة الطائرات.
 
حدث ذلك بعد رفض الاتحاد الأوروبي طلبا أميركيا بإلغاء الدعم الذي تتمتع به (بوينغ) و(إيرباص).
 
لكن الطرفين اتفقا على مواصلة الاتصالات بينهما في ذلك الشأن خلال الأسابيع المقبلة.
 
وتود الولايات المتحدة التوصل لاتفاق جديد مع الاتحاد الأوروبي يحل محل اتفاق عام 1992 الذي تقول واشنطن إنه يسمح لطائرات إيرباص بالتقدم على منافستها بوينغ. وتتنافس الشركتان على سوق صناعة الطائرات التجارية بعدما سيطرت بوينغ على هذه الصناعة سنوات إلى أن تمكنت إيرباص من التفوق على منافستها في كسب طلبيات الطائرات.
 
ومن جهته أكد الاتحاد الأوروبي صعوبة قبول (إيرباص) للطلب الأميركي بعد أن حصلت (بوينغ) توها على دعم حكومي لإنتاجها.
 
وكان سمح لإيرباص في إطار اتفاقية عام 1992 وبموافقة الحكومة الأميركية بالحصول على ثلث تكاليف أعمال البحث والتطوير فيها من الحكومات الأوروبية.

المصدر : وكالات