تحميل ناقلات النفط في ميناء البصرة بمعدل 41 ألف برميل في الساعة (رويترز-أرشيف)
أكدت مصادر ملاحية هبوط صادرات النفط العراقية إلى نصف مستوياتها المعتادة اليوم الخميس جراء تهديدات من مليشيا جيش المهدي أدت إلى إبقاء خط أنابيب التصدير الرئيسي مغلقا.

وشوهدت في ميناء البصرة ثلاث سفن على الأقل تقوم بتحميل النفط بينما ذكر مسؤولون أن كميات تصدير النفط بلغت 41 ألف برميل في الساعة وهي نصف المعدلات الطبيعية.

ولكن لم يتأكد مما إذا كانت عمليات التحميل هذه تتم من الخزانات الموجودة في الميناء أو أن عمليات ضخ استؤنفت، بعد تأكيد شركة نفط الجنوب العراقية أنها تلقت تهديدات من مليشيا الصدر بمهاجمة المنشآت النفطية جنوب العراق.

يأتي ذلك بعد تصريحات سلام المالكي نائب محافظ البصرة للشؤون الإدارية المقرب من الصدر أمس، أن أنصار الصدر مصممون على تحويل شركة نفط الجنوب في البصرة إلى ساحة معركة إذا ما شنت القوات الأميركية هجومها الواسع على مدينة النجف.

وكانت الحكومة العراقية أعلنت أمس إغلاق أحد أنبوبي النفط الرئيسيين في جنوب البلاد بعد تهديدات بهجوم، مما خفض الصادرات العراقية إلى النصف وخسارة الدولة ثلاثين مليون دولار يوميا.

وتجري مراقبة مشددة للأنابيب النفطية في الجنوب لكونها تشكل المصدر الوحيد المنتظم للصادرات النفطية نتيجة تعرض الأنابيب النفطية في الشمال التي تصل مدينة كركوك بمصب جيهان في تركيا لهجمات متكررة.

المصدر : وكالات