دعا رئيس صندوق النقد العربي جاسم المناعي البنوك المركزية العربية إلى إعادة النظر في سياساتها لأسعار الفائدة للتوافق مع الدورة الاقتصادية إذا كانت معدلاتها متدنية بدرجة كبيرة، لتفادي حدوث تضخم أو سخونة الاقتصاد نتيجة أسعار النفط المرتفعة.

وقال إن أسعار النفط المرتفعة هذا العام قد حققت للدول العربية المنتجة له فوائض مالية كبيرة في ميزانياتها، وساعدت في الإنفاق على تنمية اقتصاداتها.

وعبر رئيس الصندوق العربي عن اعتقاده أن مستويات أسعار الفائدة في كثير من الدول العربية لا يبدو أنها تتناسب مع طبيعة الدورة الاقتصادية التي نعيشها حاليا.

وأشار إلى أن استمرار بقاء أسعار الفوائد منخفضة ساعد على تخفيض تكاليف الاقتراض، مبينا أن زيادة الإنفاق جاءت نتيجة لزيادة الإيرادات النفطية وارتفاع حجم الاقتراض بسبب تدني أسعار الفائدة ما أدى إلى زيادة السيولة وارتفاع وتيرة الاقتصاد.

وأوضح المناعي الذي كان تحدث أمام مؤتمر مجلس محافظي المصارف العربية المركزية بالقاهرة اليوم الثلاثاء أن هذه الظاهرة قد انعكست في توجه أموال كثيرة إلى المضاربة بأسواق الأوراق المالية المحلية والاستثمار العقاري.

واعتبر أن استمرار انخفاض الدولار أمام معظم العملات الرئيسية الأخرى قد أدى في حالات كثيرة إلى التضخم.

وتوقع رئيس صندوق النقد أن تؤدي الفوائض المالية في الدول المصدرة للنفط إلى تباطؤ الإصلاحات، وربما تسبب بعض التقاعس في مجال السعي إلى تحقيق تنويع أفضل للقاعدة الإنتاجية ومصادر الدخل في دول المنطقة.

المصدر : رويترز