حمل الرئيس الأميركي جورج بوش على منافسه الديمقراطي جون كيري، معتبرا سياساته في مجال الضرائب والنفقات وزيادة عدد العاملين في الإدارة بدلا من زيادة فرص العمل, سياسات عفا عليها الزمن.

واعتبر في خطابه أمام المؤتمر الجمهوري اليوم الجمعة أن برنامج كيري يعني زيادة أكثر من ألفي مليار دولار في النفقات الفيدرالية ويريد زيادة الضرائب لتمويله.

وتعهد بوش في خطابه بإيجاد المزيد من فرص العمل ودفع النمو الاقتصادي في البلاد إلى الأمام، عبر تقليص النفقات الفيدرالية وتخفيف القواعد التنظيمية والاستمرار في خفض الضرائب وتشجيع التأهيل المتواصل.

وأشار إلى أن الحصيلة الاقتصادية خلال رئاسته تتمثل بالنمو الاقتصادي وإيجاد وظائف جراء التحرك في هذا المجال، موضحا سلسلة من الإصلاحات في النظام الضريبي الذي وصفه بـ "فوضى متشابكة" ونظام الضمان الاجتماعي والتقاعد دون الدخول في التفاصيل.

ووعد الرئيس الأميركي بالتوسع في الاستثمار وتقليص النفقات الفيدرالية وتخفيف القواعد التنظيمية والاستمرار في خفض الضرائب وتشجيع التأهيل المستمر.

وتعهد بمساعدة العمال في المجتمعات الفقيرة والفاقدين لوظائفهم في الصناعة، عن طريق إيجاد مناطق خاصة ستفيد من نظام خاص في تسديد الضرائب لحث الشركات على العمل فيها.

وعرض بوش في خطابه تشكيل فريق تمثيلي من الحزبين الرئيسيين مكلف تقديم المشورة لوزير الخزانة بشأن أفضل وسيلة لجعل نسب الضرائب أكثر عدالة وأكثر تشجيعا للنمو.

وبعد أقل من ساعة من وعد الرئيس الحالي بتحقيق نصر على الإرهاب وبناء اقتصاد قوي، قال منافسه جون كيري اليوم إن بوش غير ملائم لقيادة الشعب الأميركي.

وأشار كيري إلى خسارة الولايات المتحدة مليون فرصة عمل تحت الإدارة الحالية مبينا أن أحد الأسباب يعود إلى أن بوش "غير مناسب لقيادة البلاد".

المصدر : الجزيرة + وكالات