انتخابات إندونيسيا تنعش الروبية وأسواق المال
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 22:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 22:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

انتخابات إندونيسيا تنعش الروبية وأسواق المال

العملة الإندونيسية تأثرت إيجابا بالانتخابات
علي صبري-جاكرتا
انعكس نجاح تنظيم الانتخابات الرئاسية في إندونيسيا بالاقتراع المباشر للمرة الأولى إيجابا على حركة الأسواق المالية وقيمة الروبية، إذ ارتفعت منذ الاثنين الماضي الذي جرى فيه التصويت وبدء عملية الفرز، بنسبة 1.4% من 9300 روبية للدولار إلى 8490 روبية صباح اليوم.

وصاحب ذلك أيضا ارتفاع التعاملات المالية بنسبة 3%، وعكست حالة استقرار سياسي قادر على جذب الرأسمال الأجنبي.

ويتوقع الخبير المالي فيري لاتيهيهون أن يستمر هذا التحسن بشأن الروبية والأوراق المالية، وأن تستقر العملة الوطنية بين 8838 و 8850 مقابل الدولار خلال الأشهر المتبقية من هذا العام.

واعتبر لاتيهيهون أن سعر الروبية هذا مناسب لحركة التجارة الخارجية بالنسبة للمصدر والمستورد.

ويعتقد المراقبون أن حصول الجنرال المتقاعد سوسيلو بامبنغ يودويونو على أعلى الأصوات ودخوله للمرحلة الثانية للانتخابات، ساهم في رفع التوقعات بتحسن واستقرار الحالة الاقتصادية في إندونيسيا.

وأوضح المراقبون أن هناك ثلاثة أسباب تقف وراء ذلك هي أن يودويونو كان يشغل منصب الوزير المنسق لشؤون الأمن والسياسة وكان أداؤه مميزا على الصعيد الأمني تحديدا، ويتوقع أن يفرض مزيدا من الاستقرار للحالة الأمنية في البلاد والتي تتحكم بقدر لا بأس به في حركة رأس المال الأجنبي من وإلى البلاد.

إضافة على أن يودويونو هو المرشح المفضل لدى الولايات المتحدة وأستراليا والدول الغربية عموما، مما قد يساهم في دعم الاقتصاد الإندونيسي وإنقاذه من عثراته مستقبلا. أما ثالث الأسباب فهو ما عرف عنه من نظافة اليد وعدم تورطه في ملفات الفساد التي تغرق بها إندونيسيا إذ تحتل المرتبة السادسة على قائمة منظمة الشفافية الدولية التي تهتم بقضايا الفساد، ويتوقع أن يعمل في حال توليه رئاسة إندونيسيا على مكافحة الفساد المالي والإداري بشكل ملحوظ.

ورغم التفاعل الإيجابي في أسواق المال لمجريات الانتخابات الرئاسية فإن الأمر سيبقى معلقا حتى 26 من الشهر الجاري موعد إعلان اسم الفائز أو المرشحَين لدخول الجولة الثانية من الانتخابات.

ويرى رئيس الاقتصاديين في سيتي بانك بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا أنتون غاناوان أن الحالة الإيجابية الراهنة ستتأثر بقوة إذا ما قفز الجنرال المتقاعد وايرانتو إلى المرتبة الثانية والذي حصل على 22% من الأصوات حتى الآن، بدلا من الرئيسة الحالية ميغاواتي سوكارنو التي حصلت على 26%، وتمكن من دخول الجولة الثانية.

وأشار إلى أن وايرانتو لا يحظى بصورة إيجابية لدى المؤسسات المالية الغربية، وبالتالي ستنتكس الاستثمارات الأجنبية في البلاد.

_______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة