النرويج تسعى لمشاركة سياسية أوسع لمساعدة السودان (رويترز-أرشيف)
وجهت النرويج دعوتها لمانحي السودان إلى الاجتماع في أوسلو يومي 27 و28 سبتمبر/ أيلول الجاري للمساهمة في خروج هذا البلد من أزمته.

وأكد مصدر في وزارة الخارجية النرويجية اليوم الجمعة أن بلاده تعمل على إنجاز ذلك وتعول على أوسع مشاركة ممكنة على مستوى سياسي، ولكنه لم يتأكد عقد المؤتمر بعد.

وكانت الخرطوم والمتمردون الجنوبيون طالبوا في يوليو/ تموز الماضي الأطراف المانحة بتخصيص الأموال فورا بهدف تشجيع عودة النازحين إلى قراهم في الجنوب.

وتأتي هذه التداعيات بشأن دارفور في وقت أوقفت فيه الحكومة السودانية ومتمردو دارفور اليوم محادثات السلام المتعثرة حتى يوم الثلاثاء المقبل، حيث طالب الجانبان رئيس الاتحاد الأفريقي الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو التدخل لكسر الجمود.

ويعاني السودان من نزاع يدور في دارفور بين مليشيا الجنجويد وحركتي التمرد منذ فبراير/ شباط 2003 والذي أسفر عن سقوط ما بين 30 و50 ألف قتيل وإلى نزوح نحو 1.4 مليون شخص عن المنطقة, طبقا لبيانات الأمم المتحدة.

ورأى الرئيس الأميركي جورج بوش ووزير الخارجية كولن باول أمس أن أعمالا وصفاها بـ"إبادة جماعية" ترتكب في دارفور وحملوا الحكومة والجنجويد مسؤولية ذلك.

وشهد السودان حربا أهلية أخرى منذ أكثر من 21 عاما بين الحكومة المركزية والمتمردين في الجنوب، ولكنها انتهت بتوقيع إعلان من أجل السلام في السودان الذي من المفترض أن يضع حدا للمواجهات.

المصدر : وكالات