نشوى الديب/ كاتبة وصحفية – جريدة العربي المصرية - للنساء فقط

اعلنت وزارة السياحة المصرية في بيان اليوم الاثنين ان الغطاسين الاوروبيين ال12 الذين نجوا من الموت في البحر الاحمر قرروا متابعة رحلتهم في المنطقة.

واقتيد الناجون ال12 الذين عثرت عليهم مساء الاحد الشرطة المصرية للانقاذ في البحر بعد ثلاثين ساعة من البحث, الى مستشفى عسكري لاجراء فحوص روتينية.

واكدت الوزارة ان "السياح الاوروبيين في صحة جيدة وقرروا متابعة رحلتهم كما كان مقررا", مؤكدة ان الحادث نجم عن "خطأ في تقدير التيار البحري".

وكان تيارا قويا جرف الغطاسين ال12 وهم خمسة بريطانيين وخمسة برتغاليين وبلجيكيان الى منطقة تبعد ثمانية كيلومترات عن جزيرة الاخوين. وقد تم انتشالهم من المياه بعدما شكلوا دائرة لتستطيع طائرة رؤيتهم.

ونجا الغطاسون من سمك القرش الذي يكثر في المنطقة ويتسم بالعدوانية في هذه الفترة من السنة. وسمحت لهم درجة حرارة المياه المرتفعة (حوالى 30 درجة بينما

تخطت درجات حرارة الجو ال40 درجة) الحد من صرف الطاقة.

وفقد السياح السبت خلال رحلة غطس في البحر الاحمر المنطقة التي تستقطب الهواة  وتعد من الاماكن الغنية بالحيوانات والنباتات البحرية. وتشكل هذه المنطقة وعاصمتها شرم الشيخ "الفردوس الجديد" للسياحة المصرية التي تمحورت حتى الان حول الاثارات الفرعونية.

وكان هؤلاء السياح ال12 وعشرة من رفاقهم ظلوا على متن السفينة, توجهوا صباح السبت الى قصير (800 كلم جنوب القاهرة على الساحل الغربي للبحر الاحمر), في رحلة

تستغرق اسبوعا على متن السفينة "اويستر" التي قادتهم قرب جزيرة الاخوين للغطس.

واستخدم المصريون وسائل جوية وبحرية مهمة للبحث عن المفقودين.

وتم تكليف عشر سفن تابعة لشرطة الانقاذ للقيام بدوريات في المنطقة التي كانت مروحية تحلق فوقها.

ـــــــــــــــــــــــــــ

 

المصدر : الفرنسية