العمال هددوا بإضراب شامل في كل مصانع الشركة بألمانيا إذا لم تتخذ الإدارة موقفا أكثر مرونة (رويترز_ أرشيف)

قال مصادر قريبة من المحادثات الدائرة بين العمال والإدارة في شركة السيارات الألمانية الأميركية دايملر كرايسلر إن الموعد الأخير للتوصل إلى اتفاق بين الجانبين بشأن خطة الإدارة لخفض النفقات سيكون غدا الجمعة.

وأضافت المصادر أن مسؤولي النقابة العمالية هددوا بإضراب شامل في كل مصانع الشركة بألمانيا إذا لم تتخذ الإدارة موقفا أكثر مرونة بشأن خطتها لخفض نفقات العمالة بالشركة بمقدار 625 مليون دولار من خلال تقليص المزايا التي يحصل عليها العمال وزيادة عدد ساعات العمل الأسبوعية من 35 ساعة حاليا إلى 40 ساعة دون أي زيادة في الأجور.

جاء التهديد في أعقاب إنهاء الجولة الماراثونية للمفاوضات أمس التي استمرت 13 ساعة دون تحقيق أي تقريب في وجهات النظر بين الجانبين.

وقد ألقت النقابات العمالية مسؤولية الأزمة المالية للشركة العملاقة للسيارات على سوء تقدير إدارة الشركة لصفقة شراء 37% من أسهم شركة السيارات اليابانية المتعثرة ميتسوبيشي موتورز التي دفعت أسهم ديملر إلى التراجع.

في الوقت نفسه ألمح كبار المسؤولين في ديملر إلى استعدادهم لتجميد أي زيادة في أجورهم مقابل موافقة العمال على خطة خفض نفقات العمالة ابتداء من العام 2007 في ما يتعلق بإنتاج الجيل الجديد من السيارة مرسيدس الفئة سي.

يذكر أن تجميد أجور المديرين يمثل تنازلا أقل من خفض أجور هؤلاء المديرين بنسبة 10% كما ذكر الرئيس التنفيذي للشركة يورغن شريمب الأسبوع الماضي في إطار المساعي الرامية إلى إقناع العمال بزيادة عدد ساعات العمل إلى 40 ساعة أسبوعيا مع تثبيت الأجور.

ولن يحقق أي تجميد لأجور كبار المسؤولين في الشركة أي توفير حقيقي في النفقات، حيث بلغ إجمالي مستحقات كبار المسؤولين العام الماضي 40.8 مليون يورو وفقا للقوائم المالية للشركة عام 2003.

المصدر : وكالات