قال رئيس البعثة الخاصة بالبرنامج العراقي في البنك الدولي اليوم إن البنك يعتزم البدء في أول مشروعاته لإعمار العراق منذ الإطاحة بصدام حسين خلال شهر أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وأضاف المسؤول الدولي فارس حداد زرفوس في مقر البعثة بالعاصمة الأردنية إن المشروعات ستعمل على تحسين البنية الأساسية في العراق بالمساعدة في توفير المياه والصرف الصحي وإعادة تجهيز المدارس.

وأضاف أن عودة موظفي البنك إلى العراق مازال مستبعدا في المستقبل المنظور بسبب الوضع الأمني. وأشار المسؤول الدولي إلى أن البنك سيقدم العون أيضا لتخفيف انتقال العراق إلى اقتصاد السوق.

واعتراف البنك الدولي بالحكومة العراقية المؤقتة عقب تسلمها السلطة من سلطة الاحتلال أواخر يونيو/ حزيران فتح الباب أمام إمكانية إقراض العراق.

يشار إلى أن البنك قال إن اشتراكه بالكامل في مساعدة العراق مشروط بتولي حكومة معترف بها السلطة وسداد متأخرات للبنك وتحسن الوضع الأمني.

المصدر : رويترز