الاقتصاد البرازيلي ينهض من كبوته
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 22:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 22:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/18 هـ

الاقتصاد البرازيلي ينهض من كبوته

أحد مصانع الطائرات في البرازيل

محمد عبد الكريم
بدأت علامات التعافي تظهر على الاقتصاد البرازيلي -أكبر اقتصادات أميركا الجنوبية- بأفضل من المتوقع، بعد انكماش في العام 2003 كان الأسوأ منذ 12 عاما.

فالصادرات في صعود، والناتج الصناعي في نمو مطرد خلال الأشهر الأخيرة، وأسعار التجزئة في ارتفاع بعد طول هبوط، كما بدأت البطالة في التراجع.

ورغم أن التقارير الاقتصادية أظهرت أن الصناعة البرازيلية تعمل بكفاءة 82.5% من طاقتها التشغيلية وهي الأعلى منذ 13 عاما، أبدى الرئيس البرازيلي لويس داسيلفا قدرا من التحفظ بجانب التفاؤل قائلا "مازال أمامنا الكثير من العمل قبل أن يبدأ الاقتصاد في النمو بشكل مستدام".

وظهر التحول الإيجابي أواخر مايو/أيار الماضي عندما ذكرت البيانات الاقتصادية أن الاقتصاد نما في الربع الأول من السنة بنسبة 2.7% مقارنة بالربع الأول من العام الماضي. وعلى مستوى القياس السنوي جاء معدل نمو الربع الأول عند مستوى 6.6% متجاوزا التوقعات.

واعتبر المسؤولون في الحكومة هذه البيانات الجيدة دليلا على أن الاقتصاد البرازيلي تجاوز الأزمة، ما دفع المحللين إلى رفع تقديرات النمو هذه السنة من حدود 3 إلى 3.5% فقط ليصل معدل 4%، بعد انكماش 0.2% في العام الماضي.

وفي السياق نفسه أظهر تقرير اقتصادي نشرته لجنة الأمم المتحدة (ECLAC) أن الناتج الصناعي البرازيلي نما بنسبة 6.5% في النصف الأول من هذا العام. كما بلغت الصادرات 43.3 مليار دولار، محققة فائضا تجاريا بمقدار 15 مليارا هو الأعلى في تاريخ البلاد. وأدى النمو الاقتصادي إلى توفير 1.03 مليون فرصة عمل جديدة، وهي الكبرى منذ العام 1992.

ويرى مارسيلو سالومون كبير اقتصاديي "يونيبانكو" ثالث أكبر البنوك الخاصة أن لهذه الأرقام تأثيرا كبيرا في تخفيف الضغوط السياسية عن كاهل الحكومة.

ودفع ذلك مراقبين إلى توقع أن يؤدي هذه التطور إلى تعزيز دور البرازيل في قيادة مجموعة العشرين -مع كل من الهند والصين وجنوب أفريقيا ومصر- في محادثات منظمة التجارة العالمية بجنيف.

وتقوم البرازيل حاليا بدور نشط ضمن الأعضاء الخمسة بمنظمة التجارة للتوصل إلى تسوية بشأن ردم الهوة بين الدول النامية التي تمثلها ونظيرتها الغنية.
________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: