تأكيد قوة القواعد الرئيسية للاقتصاد الأميركي رغم الضعف في بيانات العمالة وارتفاع النفط (الفرنسية-أرشيف)
يتوقع قيام الاحتياطي الفيدرالي الأميركي برفع أسعار الفائدة بالولايات المتحدة في سبتمبر/ أيلول المقبل رغم الضعف في سوق العمل الأميركي وارتفاع أسعار النفط.

وسادت هذه النظرة بزيادة أسعار الفائدة خلال اجتماع سنوي ضم كبار مسؤولي البنك المركزي الأميركي ونظمه بنك الاحتياطي الفيدرالي في مدينة كنساس.

وكان الموضوع الرئيسي على جدول أعمال الاجتماع هو التحدي الذي يواجه الولايات المتحدة والدول الأخرى نتيجة الزيادة السريعة في عدد السكان بالإضافة إلى الآثار الاقتصادية لارتفاع أسعار النفط.

وأشار أعضاء في لجنة متخصصة بأسعار الفائدة بالبنك المركزي الأميركي أثناء تعليقاتهم في الاجتماع إلى أن رفع أسعار الفائدة قد يتم يوم 21 سبتمبر/ أيلول المقبل، إذ عبر هؤلاء ومعهم رؤساء الاحتياطي الفيدرالي الإقليميون عن الثقة بمستقبل الاقتصاد الأميركي.

وأكد رئيس الاحتياطي الفيدرالي قوة القواعد الرئيسية في الاقتصاد الأميركي. وأوضح أن حديثه لا يمثل وجهة نظر أعضاء اللجنة الآخرين، حيث قال إنه لن يدعم بالضرورة رفع أسعار الفائدة رغم أن البيانات المنشورة في التقرير الشهري للعمالة مخيبة للآمال.

وأشار إلى أن الاتجاه العام في اللجنة هو نحو رفع أسعار الفائدة الشهر المقبل لأن التحرك الفيدرالي هو باتجاه موقف أكثر استقرارا في السياسة النقدية.

المصدر : أسوشيتد برس