أوغستو بينوشيه
كشف محققون بالكونغرس الأميركي أن مسؤولين كبارا في بنك (ريغز) الأميركي ساعدوا رئيس تشيلي السابق أوغستو بينوشيه في الإفلات من تجميد حساباته المصرفية لدى البنك في الفترة ما بين عامي 1994 و 2002.

وأوضح هؤلاء المحققون في تقرير نشر اليوم أن البنك ساعد بينوشيه على إقامة شركات خارج بلاده، وعلى إخفاء حساباته المصرفية عن أعين الجهات الرقابية الأميركية.

وتأتي تلك الاتهامات لبنك (ريغز) بعد إجباره على دفع غرامة قياسية قيمتها 25 مليون دولار إثر اتهامه بغسل أموال خلال إدارته لحسابات مصرفية تخص السفارة السعودية في واشنطن.

وكانت محكمة الاستئناف في تشيلي علقت في يوليو/تموز 2001 الملاحقات القضائية ضد بينوشيه، وأسقطت عشرات قضايا انتهاكات حقوق الإنسان ضده فيها بعد أن أظهر تقرير طبي أنه يعاني من الخرف وأن حالته الصحية متدهورة.

وتمت ملاحقة بينوشيه (88 عاما) الذي حكم تشيلي بين عامي 1973 إلى 1990 بتهم تتعلق بـ 75 عملية قتل واختطاف ارتكبتها فرقة تسمى بـ"قافلة الموت" في أكتوبر/تشرين الأول 1973 بعد شهر من انقلاب بينوشيه على الرئيس الاشتراكي سلفادور إلليندي.

المصدر : أسوشيتد برس