سلطة الاحتلال الأميركي لم تنشر تفصيلات بشأن مبيعات النفط العراقية (الفرنسية-أرشيف)
بلغت عائدات تصدير النفط العراقي خلال فترة الاحتلال الأميركي للبلاد 11 مليار دولار حسب ما أعلنت سلطة الاحتلال الأميركي التي تم حلها مع تسليم السيادة لحكومة عراقية مؤقتة اليوم الاثنين.

وأوضحت السلطة قيامها بإيداع مبلغ 11.1 مليار دولار في صندوق تنمية العراق حتى يوم الخميس الماضي.

وشملت المبالغ التي تم إيداعها في الصندوق منذ إنشائه يوم 28 مايو/أيار عام 2003 عائدات الأسبوع المنتهي يوم الخميس الماضي والبالغة 313.5 مليون دولار مقارنة مع 180.1 مليون دولار في الأسبوع الذي سبقه.

ودأبت سلطة الاحتلال الأميركي على عدم نشر أي تفصيلات عن مبيعات النفط العراقي مثل كمياته وأسعاره أو أسباب تذبذب المبالغ المودعة باستثناء ما تضعه على موقع الإنترنت.

ويرجع تقلص الصادرات خلال الأسبوع قبل الماضي في ما يبدو إلى ما تعرضت له خطوط الأنابيب العراقية من هجمات أثرت على تدفق النفط.

وبموجب قرار مجلس الأمن الدولي الصادر في مايو/أيار عام 2003 تودع سلطة الاحتلال عائدات النفط في صندوق للتنمية للتأكد من اتباع السلطة -التي تقودها الولايات المتحدة- الأعراف السائدة في السوق وإنفاقها المال على عمليات إعادة إعمار العراق.

ويعني تسلم الحكومة العراقية المؤقتة السلطة رسميا اليوم الاثنين أن تكون لها السيطرة الكاملة على موارد النفط الضخمة.

ولكن يتعين على الحكومة المؤقتة الاستمرار في إيداع العائدات في صندوق تنمية العراق في نيويورك بمقتضى أمر من مجلس الأمن، حيث يمكن تتبعها بواسطة وكالة الرقابة الدولية المعروفة باسم مجلس المتابعة والمشورة الدولي.

المصدر : رويترز