تزايد التأييد داخل أوبك لرفع النطاق السعري (رويترز)
قال الناطق الصحفي باسم منظمة أوبك عبد الرحمن الخريجي إنه يستبعد قيام المنظمة باتخاذ أي قرار يقضي بتغيير النطاق السعري لبرميل النفط خلال اجتماعها في الرابع عشر من الشهر الحالي بالعاصمة النمساوية فيينا.

وقال الخريجي في مقابلة مع الجزيرة إن قضية تغيير النطاق السعري ستدرج على جدول أعمال الوزراء لكنهم لن يبتوا فيها, موضحا أن لجنة خاصة ستبحث هذه المسألة خلال اجتماعات بمدينة جدة السعودية في الحادي عشر والثاني عشر من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل. ويتراوح النطاق السعري الحالي للمنظمة بين 22 و28 دولارا للبرميل.

وكان وزير الطاقة والصناعة القطري عبدالله بن حمد العطية اعتبر في تصريحات له أوائل الأسبوع الحالي آلية سعر بين 28 و30 دولارا لبرميل النفط مع متوسط 30 دولارا هو سعر عادل للمنتجين والمستهلكين في حال كانت أوبك تريد تعديل النطاق السعري الحالي.

وتوقع رئيس منظمة أوبك بورنومو يوسجيانتورو في يونيو/ حزيران استكمال المنظمة ترتيباتها لتغيير النطاق السعري المستهدف الحالي الذي يتراوح بين 22 و28 دولارا للبرميل خلال اجتماعها في سبتمبر/ أيلول المقبل مشيرا إلى أن أي تغيير سيحتاج وقتا لإعداده.

وتؤيد كل من فنزويلا ونيجيريا وإيران أعضاء أوبك تغيير النطاق السعري للمنظمة ليعكس التحول الصعودي في أسعار النفط.

المصدر : الجزيرة