يتجه مجلس الأمة الكويتي إلى إقرار خطة للعمل مع شركات نفط عالمية من أجل زيادة الإنتاج بمقدار الضعفين وبحجم استثماراتها سبعة مليارات دولار. 
 
وتواجه الخطة والتي يطلق عليها اسم (مشروع الكويت) ويستهدف حقول الشمال معارضة من جانب بعض النواب حيث يرون أنها ترقى إلى تسليم ثروات البلاد النفطية إلى الأجانب.
 
ووافقت الكويت بالفعل لثلاثة اتحادات شركات بقيادة كل من (إكسون موبيل) و(شيفرون تكساكو) و(بريتش بيتروليوم) للتقدم بعطاءات للفوز بتنفيذ هذا المشروع.
 
ويعكف قطاع النفط منذ فترة على وضع ملامح خطة إستراتيجية متكاملة لمشاريع الخصخصة تعطي دورا أكبر للقطاع الخاص.
 
وكان العضو المنتدب لمشروع (الكويت النفطي) أحمد العربيد قد أعلن في بيان صحفي أن الفريق القائم على مشروع حقول الشمال سيتبع مبدأ الشفافية الكاملة مع مجلس الأمة في كل ما يتعلق بالمشروع للوصول إلى ما يحقق مصلحة الكويت الكاملة من المشروع.


المصدر : الجزيرة