فرنسا تسعى لأكبر صفقة مفاعلات للصين عبر شيراك
آخر تحديث: 2004/10/12 الساعة 01:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/12 الساعة 01:49 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/28 هـ

فرنسا تسعى لأكبر صفقة مفاعلات للصين عبر شيراك

 
شيراك يسعى لتحقيق أكبر مكاسب اقتصادية من زيارته للصين(رويترز)
 

يسعى الرئيس جاك شيراك أثناء زيارة الدولة التي يقوم بها حالياً للصين إلى تحقيق أكبر قدر من المنافع الاقتصادية لبلاده وفتح السوق الصينية أمام العديد من الشركات الفرنسية، وذلك بالتوسط لإنجاح الجهود التي تبذلها شركة أريفا الفرنسية للفوز بأضخم صفقة لبناء أربع مفاعلات نووية لتوليد لطاقة تبلغ قيمتها ثمانية مليارات دولار.
 
منافسة شرسة
فمن المعروف أن أريفا تتقدم لهذا المشروع الصيني -الموزع بين جنوب وشرق البلاد- مع شركة سيمنز الألمانية تحت اسم مجموعة "فراماتوم إي.إن. بي"، وسط منافسة قوية من جانب اليابانيين والأميركيين ممثلين في شركتي ميتسوبيشي وويستنغهاوس.
 
ويرى مراقبون أن المجموعة الفرنسية-الألمانية تتمتع بالحظ الأوفر من بين المتنافسين بسبب الجهود التي بذلها الرئيس السابق لشركة كهرباء فرنسا فرانسوا روسلي لدى المسؤولين الصينيين إضافة إلى تقدم التقنية الفرنسية.
 
وكان روسلي الذي يرافق شيراك ضمن وفد اقتصادي كبير قد عقد العديد من المؤتمرات العلمية في بكين استمع له فيها بعض كبار قادة الحزب الشيوعي ومن بينهم الرئيس الصيني الجديد هو جينتاو.
 
ويعرض الفرنسيون على الصين بعض المزايا مثل تقديم أحدث التقنيات، ويعللون ذلك بالإشارة إلى أن شركة كهرباء فرنسا ستمتنع عن إنشاء أي مفاعل نووي داخل فرنسا بين عامي 2008 و2020، ومن ثم ستتفرغ للمشروع الصيني الضخم طوال أغلب مراحله.
 
مضاعفة إنتاج الطاقة
وتريد الصين من وراء المشروع مضاعفة إنتاجها من الطاقة من 400 ألف ميغاوات إلى 900 ألف على مدى السنوات الـ15 القادمة، بما يتناسب مع جهودها لمضاعفة الناتج المحلي الخام أربع مرات من الآن وحتى عام 2020.
 
وتماثل هذه الزيادة في الطاقة الارتفاع بالطاقة المنتجة في فرنسا أو بريطانيا بنسبة 80% كل عام. ويقفز المشروع بمساهمة الطاقة النووية من نسبة 1.7% من إجمالي الناتج النووي من الطاقة إلى 4%.
 
ومن المتوقع أن يبدأ البناء في أول مفاعل العام القادم بعد أن يقع خيار القيادة الصينية على الشركة المنفذة. ويقول محللون فرنسيون إن الصينيين يتأنون بشدة في مثل هذه المشروعات، وهو ما حال دون اتخاذ قرار في المشروع منذ عام 1998.
 
وتراوحت الزيادة في استهلاك الطاقة في الصين بين 3 و7% سنوياً في عقد التسعينات، فيما ارتفعت إلى نسبة 15% عام 2003. وعانت 24 مقاطعة صينية من إجمالي 27 مقاطعة من انقطاع الكهرباء في أشهر الصيف الماضي.
 
الجدير بالذكر أن الرئيس شيراك يدرج على أجندة الزيارة أيضاً مشروع صفقة من طائرات إيرباص متوقع إتمامها أثناء الزيارة.
 
كما يعرب الجانب الفرنسي عن أمله في الفوز بعقود مهمة في قطاع النقل والمواصلات بعد رحيل زهو رونجي من منصب رئيس الوزراء والذي يعتبرونه مولعاً بالتقنية اليابانية والألمانية. ويعتقد الفرنسيون أيضاً أن حظوظهم زادت مع قدوم القيادات الجديدة، مما يعطيهم فرصة أفضل للفوز بمشروع للسكك الحديدية يربط بين بكين وشنغهاي.
_____________
مراسل الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة