ميناء البصرة المرفأ الوحيد لتصدير النفط العراقي (أرشيف)
توقعت مصادر نفطية عراقية أن تصدر البلاد نحو 1.5 مليون برميل يوميا من النفط خلال الشهر الجاري دون تغيير عن صادرات العراق النفطية خلال ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وذكر مسؤول في مؤسسة تسويق النفط العراقية (سومو) أن سوء الأحوال الجوية في منطقة الخليج يحول دون زيادة عمليات الشحن.

وأشار المسؤول النفطي إلى أن مبيعات خام البصرة الخفيف كانت ستصل إلى 1.65 مليون برميل يوميا في ديسمبر/ كانون الأول الماضي لكن سوء الأحوال الجوية حال دون تحقيق ذلك. وتوقع المسؤول أن يتمكن العراق من الوصول إلى المستوى المستهدف للصادرات والبالغ 1.7 مليون برميل يوميا في فبراير/ شباط المقبل.

وكانت سومو وقعت عقودا طويلة الأجل لتصدير 1.7 مليون برميل يوميا من خام البصرة الخفيف في النصف الأول من العام الحالي. وأوضح المسؤول أن بعض العملاء مستعدون للحصول على كميات أقل من الخام عبر مرفأ البصرة النفطي هذا الشهر.

ويعتمد العراق حاليا في تصدير نفطه من الحقول الجنوبية على ميناء البصرة المرفأ الوحيد للبلاد. ولم تمكن الهجمات المتكررة على المواقع النفطية في شمال العراق البلاد من استئناف تصدير خام كركوك عبر خط الأنابيب الشمالي الممتد إلى مرفأ جيهان في تركيا. وهو الخط الحيوي الذي كان ينقل 800 ألف برميل يوميا قبل الغزو الأميركي للعراق.

وكان وزير النفط العراقي إبراهيم بحر العلوم أعلن الشهر الماضي أن العراق يتوقع تصدير مليون برميل يوميا للأسواق العالمية بنهاية الربع الأول من عام 2004 بما في ذلك خام كركوك في الشمال.

المصدر : رويترز