أكد رئيس وزراء ليبيا شكري غانم اليوم الاثنين أن التحدي الحقيقي الذي يواجه ليبيا هو كيفية استغلال مواردها مشيرا إلى أن استقطاب الاستثمارات الخاصة الأجنبية والمحلية يمثل أحد الأولويات.

وقال غانم في مقابلة مع صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية إن مهمة تحويل الاقتصاد الليبي غير سهلة موضحا أهمية إعطاء القطاع الخاص دورا أكبر للمساهمة في التطوير الاقتصادي.

وأشار إلى أن الممارسات السابقة للحكومة أثبتت أن أي شيء تلمسه يفسد مما نجمت عنه أعباء ثقيلة لا طائل من ورائها ملمحا إلى سوء الإدارة الاقتصادية.

وعبر عن اعتقاده أن قوانين الملكية والاستثمار بحاجة إلى تعديلات جوهرية في الوقت الذي توجد فيه شركات خاصة كبيرة مضيفا أن هذه الشركات قليلة ويمكن تحويلها إلى شركات مساهمة عامة.

وجاءت تصريحات غانم بعد يوم من وصول وفد من الكونغرس الأميركي إلى طرابلس للقاء الزعيم الليبي معمر القذافي وتعبير الوفد عن ثقته بأن الولايات المتحدة ستعيد في نهاية الأمر العلاقات مع ليبيا وتنهي العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

وكان رئيس وفد الكونغرس الأميركي كورت ويلدون وهو جمهوري أعرب للمسؤولين الليبيين الذين كانوا في استقباله في مطار طرابلس عن سروره بالاتجاه الذي ينتهجه الزعيم الليبي.

وتأتي هذه الزيارة عقب إعلان ليبيا في الشهر الماضي أنها ستتخلى عن برامج أسلحة الدمار الشامل في محاولة للتخلص من عزلتها الدولية.

وكانت طرابلس قد بدأت إصلاحاتها الاقتصادية بخصخصة أكثر من 350 شركة ووحد غانم أسعار الصرف في البلاد.

المصدر : وكالات