عواصف ثلجية في إسطنبول (الفرنسية)
قررت السلطات المصرية وقف حركة الملاحة في قناة السويس ليل الخميس والجمعة بسبب سوء الأحوال الجوية في البلاد.

وأوضحت السلطات اليوم الجمعة أنها اتخذت هذا القرار بسبب ارتفاع الأمواج وسرعة الرياح مما أوقف حركة الملاحة في الاتجاه المعاكس بين السويس وبورسعيد. وتستأنف الحركة بعد تحسن الأحوال الجوية.

وتشهد مصر أحوالا جوية صعبة مصحوبة بعواصف رملية مما سبب إغلاق عدد من الموانئ وإغلاق مطار القاهرة لفترة قصيرة. وقتل ستة أشخاص وأصيب 42 بجروح في حوادث سير بسبب سوء الأحوال الجوية.

ويتوقع استمرار الأحوال الجوية السيئة حتى يوم الاثنين المقبل حسب ما أفادت هيئة الأرصاد الجوية. ورست نحو ثلاثين سفينة اضطراريا في بورسعيد ولم تتمكن من عبور القناة باتجاه السويس كما كان مقررا.

وفي إسطنبول أعلن مسؤولون أتراك اليوم إغلاق مضيقي البوسفور والدردنيل أمام الملاحة لليوم الثاني بسبب عاصفة جليدية. ويشكل المضيقان التركيان ممرا إستراتيجيا لروسيا وغيرها من الدول الواقعة على البحر الأسود باعتبارهما المنفذ الوحيد إلى الأسواق الدولية أمام منتجاتها من النفط الخام والمكرر.

وذكر المسؤول أن 68 ناقلة لا يسمح بمرورها إلا خلال ساعات النهار منعت أيضا من دخول مضيق الدردنيل الذي أغلق أمس بسبب العواصف الثلجية وأنها تنتظر عند مدخل المضيق.

ويبلغ عدد الناقلات التي تنتظر عبور مضيق الدردنيل باتجاه الشمال 43 ناقلة بينما ارتفع عدد الناقلات المنتظرة للمرور في اتجاه الجنوب إلى 25 ناقلة.

وعادة ما يؤدي سوء الأحوال الجوية إلى إغلاق مضيق البوسفور الذي يقسم مدينة إسطنبول التركية البالغ عدد سكانها 10 ملايين نسمة.

المصدر : وكالات