أفاد مركز دراسات سويدي اليوم الجمعة بأن الصين التي يتوقع أن تصبح قوة اقتصادية رائدة في العالم يمكنها مضاعفة نصيب الفرد من الدخل بحلول عام 2015.

ورأى معهد الدراسات المستقبلية إمكانية قيام دول أخرى ذات كثافة سكانية عالية بالشيء نفسه مثل الهند وإندونيسيا والبرازيل فضلا عن إيران ومصر وبيرو.

وقال في بيان إن من الممكن تحقيق هدف الأمم المتحدة لهذه الألفية والمتمثل بخفض الفقر في العالم إلى النصف بحلول عام 2015.

واعتبر المعهد أن انخفاض معدلات المواليد وتحسن الصحة من بين العوامل الرئيسية وراء زيادة نصيب الفرد من الدخل.

واستثنى المعهد من ذلك منطقة جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا حيث ترتفع معدلات المواليد ومعدلات الوفيات بسبب أمراض مثل نقص المناعة المكتسب (إيدز).

وكان البنك الدولي قدر متوسط نصيب الفرد من إجمالي الدخل القومي بمنطقة جنوب الصحراء بنحو 450 دولارا عام 2002 بالمقارنة مع المتوسط العالمي البالغ 5080 دولارا.

وقد بلغ متوسط نصيب الفرد من الدخل في الصين التي يقدر عدد سكنها بنحو 1.3 مليار نسمة 940 دولارا عام 2002.

وتفيد توقعات الاقتصاديين حسب بيانات جمعها بنك جولدمان ساكس الاستثماري بأن معدل النمو في الصين سيبلغ 7.8% عام 2004 مقابل معدل نمو يبلغ 3.2% للعالم بأسره.

المصدر : رويترز