سيدة أعمال سعودية من بين المشاركات في منتدى جدة الاقتصادي (الفرنسية)
تطالب السعوديات بالمشاركة في الحياة الاقتصادية للمساهمة في النمو الاقتصادي بالمملكة العربية السعودية.

ودعت متحدثات سعوديات في منتدى جدة الاقتصادي -الذي ينهي فعالياته اليوم- إلى إطلاق الطاقات الكامنة للمرأة السعودية باعتباره مفتاح الإسراع في التقدم الاقتصادي بالبلاد التي تسعى جاهدة للحد من الاعتماد على الثروة النفطية.

وقالت مستشارة التخطيط في شركة أرامكو السعودية ثريا العريض إنه من الناحية الاقتصادية تعتبر المرأة عنصرا هامشيا، وإنها حتى وقت قريب لم تكن جزءا من الحل موضحة أن ما أنجزته المرأة السعودية تحقق رغم كل الصعوبات.

وأشارت إلى أن النمو السكاني الهائل في السعودية الذي يقدر بمعدل 3.4% سنويا وعدم تقبل فكرة عمل المرأة يعني أن كل صاحب دخل وأغلبهم من الرجال تجب عليه إعالة ستة أفراد وهو ما يصل تقريبا إلى ثلاثة أمثال المتوسط العالمي.

وأكدت العريض على الحاجة الحقيقية لدور أنشط وأوسع أفقا للمرأة السعودية. وشددت على ضرورة أن تكون السعوديات مواطنات كاملات المواطنة يتمتعن بحقوق مدنية وفرص مصانة.

وطالبت العريض بتوفير دور لائق لرعاية الأطفال ومواصلات عامة لتمكين النساء من الذهاب إلى العمل في بلد لا يسمح لهن بقيادة السيارات. ووصفت قرار الحكومة مؤخرا بإنهاء شرط وجود وكيل للمرأة العاملة للإشراف على شؤونها، بأنه أمر مشجع.

ويرى اقتصاديون أنه على الرغم من أن النساء يمثلن الآن أكثر من نصف عدد خريجي الجامعات فهن لا يمثلن سوى أقل من 5% من القوى العاملة في البلاد.

المصدر : وكالات