تعثرت في طوكيو محادثات كونسورتيوم ياباني حول عقد بقيمة ملياري دولار لتطوير حقل نفط إيراني جراء خلاف حول القيمة الاقتصادية للمشروع مستقبلا.

وذكر نائب وزير التجارة الياباني سيجي موراتا ردا على سؤال بشأن تقارير عن اقتراب الاتفاق بشأن الصفقة أن الأمر قد يحتاج لطرف ثالث لكسر الجمود مشيرا إلى أن القيمة الاقتصادية مستقبلا للمشروع هي مسألة في غاية الأهمية.

وقال موراتا إن المحادثات مستمرة ولكن بشكل متقطع.

وتجري طوكيو مفاوضات مع طهران منذ عدة سنوات تتعلق بصفقة تصل قيمتها إلى ملياري دولار لتطوير حقل نفط أزادغان الإيراني الذي تأمل اليابان أن يكون مصدرا رئيسيا للطاقة.

وأعرب موراتا عن اعتقاده أنه ربما يكون أفضل مقياس هو ألا يحدد المشاركون قيمة المشروع بل يستعينون بطرف ثالث مقترحا أن يكون شركة نفط كبرى لها خبرة عريضة في التطوير والتصدير.

واعتبر المسؤول الياباني أن تحويل لمشروع لمفاوضات ثلاثية الأطراف قد يجعل عملية التقييم أكثر موضوعية.

ويشمل الكونسورتيوم الياباني شركات تومين كورب وجابان بتروليوم إكسبلوريشن (جابكس) وأنبكس كورب.

وتحتل إيران المرتبة الثالثة بين أكبر موردي النفط لليابان.

المصدر : الجزيرة + رويترز