وجه وزير العمل الفرنسي فرانسوا فيلون اليوم الأربعاء انتقاداته لقرار المفوضية الأوروبية اللجوء إلى المحكمة الأوروبية لإلغاء قرار وزراء مالية الاتحاد الأوروبي بتعليق العمل بقواعد الميزانية السارية في الاتحاد لكل من فرنسا وألمانيا.

وكان رئيس الوزراء الفرنسي جان بيير رافاران أعرب عن عدم قلقه بشأن الإجراء القانوني.

ولكن فيلون اعتبر أن القرار سيكون له آثار اقتصادية خطيرة على الانتخابات الأوروبية المقرر إجراؤها في يونيو/ حزيران المقبل. وعبر الوزير الفرنسي في كلمته التقليدية بمناسبة العام الجديد عن قلقه إزاء قرار اللجوء للمحكمة الأوروبية.

وحث فيلون الاتحاد الأوروبي على تكريس طاقته لتنمية الاقتصاد وتأكيد قوته سياسيا بدلا من الصراعات والخلافات.

وكانت المفوضية الأوروبية المسؤولة عن تطبيق قوانين الاتحاد قررت أمس السعي للحصول على حكم قضائي سريع بهدف إلغاء قرار تعليق قواعد الميزانية الأوروبية بعد رفض توصية المفوضية بمطالبة باريس وبرلين بإجراء خفض أكبر للميزانية في العام 2004.

واعتبر فيلون قرار اللجنة بمثابة خطأ سياسي يتزامن مع ضعف مستوى التأييد العام لسياسات الاتحاد الأوروبي.

المصدر : رويترز