جورج بوش في مؤتمر صحفي في مونتيري المكسيكية (الفرنسية)
في ما يعتبر تراجعا عن سياسة أميركية معلنة سابقا حول عقود إعمار العراق أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش أنه سيسمح للشركات الكندية بالتقدم لعقود إعادة إعمار العراق ضمن مبلغ 18.6 مليار دولار الذي تمول الولايات المتحدة من خلاله مشاريع إعادة إعمار العراق.

وجاء هذا الإعلان الأميركي خلال اجتماع بوش مع رئيس الوزراء الكندي الجديد باول مارتن.

كما صرح الناطق باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض شون ماكورماك في مونتيري بأن فرنسا وغيرها من الدول التي كانت تعارض الحرب في العراق ستتمكن من المشاركة في استدراج العروض المقبلة لصفقات إعادة إعمار هذا البلد "إذا تعاونت مع الولايات المتحدة".

وأوضح شون ماكورماك الذي كان يتحدث على هامش قمة دول الأميركتين أن الرئيس جورج بوش أعلن رغبته في أن يتم الإقرار بمساهمة كندا ودول أخرى خلال مؤتمر الجهات المانحة أواخر أكتوبر/ تشرين الأول في مدريد، وأشار إلى أنه إذا أرادت فرنسا وغيرها من الدول الانضمام إلى الجهود الأميركية في العراق فإن الظروف ستتبدل.

وكانت واشنطن أعلنت مطلع ديسمبر/ كانون الأول الماضي استبعاد الدول التي عارضت التدخل العسكري الأميركي البريطاني في العراق من المرحلة الأولى لمنح العقود الرئيسية لإعادة إعمار العراق، ومن بين تلك الدول ألمانيا وكندا والصين وفرنسا وروسيا.

المصدر : وكالات