أعلنت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) في البيان الختامي لاجتماعها الأربعاء أن وزير الطاقة الإندونيسي بورنومو يوسجيانتورو سيصبح رئيسا للمنظمة خلفا لوزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله العطية اعتبارا من أول يناير/ كانون الثاني المقبل.

وطالب البيان الذي تلي أثناء مؤتمر صحفي في ختام اجتماع المنظمة، منتجي النفط غير الأعضاء في أوبك إلى اتخاذ تدابير ملموسة لتحجيم زيادات الإنتاج.

وقال وزير الطاقة والمناجم الجزائري شكيب خليل إن أوبك صدقت على اتفاق سابق لخفض إنتاج النفط بمقدار 900 ألف برميل يوميا اعتبارا من الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل. وبعد هذا التخفيض يصبح سقف إنتاج أعضاء أوبك باستثناء العراق 24.5 مليون برميل يوميا.

من جانبه حذر رئيس الوكالة الدولية للطاقة كلود مانديل الأربعاء من أن قرار أوبك المفاجئ خفض الإنتاج بمقدار 900 ألف برميل يوميا قد يضر بالنمو الاقتصادي العالمي.

ورأى مانديل أنه في ظل استمرار ضعف الاقتصاد العالمي فإن إستراتيجية أوبك للحفاظ على الأسعار عند مستويات مرتفعة لا يمكن أن تساهم في انتعاش دائم وعودة للنمو الاقتصادي العالمي.

وعبّر في بيان عن خيبة أمله ودهشته من أن أوبك ستخفض إنتاجها في وقت ما زالت فيه المخزونات تقل كثيرا عن الحدود الدنيا، خاصة مع اقتراب موسم الشتاء حيث يرتفع الطلب في نصف الكرة الشمالي.

المصدر : رويترز