من المقرر أن يعلن وزير المالية العراقي كامل الكيلاني اليوم الأحد عن إصلاحات اقتصادية كبيرة تشمل السماح بالملكية الأجنبية الكاملة في القطاعات التي تهيمن عليها الدولة ماعدا قطاع النفط.

وجاء في بيان للكيلاني الذي عين ضمن حكومة مجلس الحكم العراقي المدعوم من واشنطن، من المقرر إعلانه في دبي في وقت لاحق اليوم أن الإصلاحات ستطبق في المستقبل القريب.

وتسمح الإصلاحات أيضا للبنوك الأجنبية بشراء مؤسسات مالية محلية وبحرية تحول المكاسب بالعملة الصعبة وباستقلال البنك المركزي الكامل.

ويثير هذا القرار حال صدوره دون قيود المخاوف من دخول شركات إسرائيلية إلى السوق العراقية خاصة مع استمرار الاحتلال الأميركي. وكان وزراء الخارجية العرب قد بحثوا خلال اجتماعهم بالقاهرة في التاسع من الشهر الحالي بطلب من سوريا محاولات شركات إسرائيلية دخول السوق العراقية للمنافسة في مناقصات إعادة إعمار العراق.

وقبل ذلك أعلن ناطق رسمي إسرائيلي أواخر الشهر الماضي أن بلاده ستبحث في واشنطن احتمال إعادة فتح أنبوب النفط الذي كان يربط مدينة كركوك العراقية بمرفأ حيفا قبل قيام دولة إسرائيل عام 1948.

وجاء ذلك بعد أن أعلن رجال أعمال إسرائيليون اعتزامهم زيارة بغداد لبحث فرص الأعمال المحتملة في سوق أصبح مفتوحا أمامهم الآن بعد احتلال القوات الأميركية للعراق.

وكان وزير المالية الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قرر في شهر يوليو/ تموز الماضي رفع العراق من قائمة الدول الأعداء مما يسمح بإقامة روابط تجارية ومالية بين البلدين.

المصدر : وكالات