طالب صندوق النقد الدولي اليوم الخميس تركيا بتحسين سجل أدائها في تنفيذ السياسات الاقتصادية في الموعد المناسب، والمحافظة على انضباط الميزانية حتى يمكنها تلبية أهدافها المالية لهذا العام.

وتأتي تصريحات الصندوق في تقريره نصف السنوي عن الاقتصاد العالمي قبل أيام من وصول بعثة للصندوق إلى أنقرة من أجل أحدث مراجعة لسير برنامج إقراض قيمته 16 مليار دولار لتركيا.

وقد تأخر إتمام المراجعتين السابقتين بسبب بطء أنقرة في تنفيذ الإصلاحات مما أثار اضطرابا في أسواق المال في ذلك الوقت. ومن المقرر أن تصل البعثة إلى تركيا يوم 25 سبتمبر/ أيلول الجاري.

وبين التقرير أن الأحوال الاقتصادية على الأجل القصير في تركيا تحسنت لكن أسعار الفائدة ما زالت مرتفعة مما يعكس المخاوف بشأن قدرة الحكومة على تنفيذ سياساتها.

ورأى تقرير صندوق النقد الدولي أن معالجة هذه المخاوف تتطلب أن تبني السلطات التركية سجل أداء قوي في تنفيذ السياسات في موعدها.

وأشاد الصندوق بالخطوات التي اتخذتها أنقرة في سعيها للفوز بالترشيح لعضوية الاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أن النمو الاقتصادي هذا العام من المتوقع أن يبلغ 5.3% مقارنة مع 7.8% العام الماضي. وتوقع أن يبلغ النمو 5% عام 2004.

كما توقع الصندوق هبوطا حادا في التضخم على مستوى أسعار المستهلكين في تركيا ليصل إلى 26% هذا العام و13.4% عام 2004.

المصدر : رويترز