هوت أسعار النفط إلى أدنى مستويات لها في أربعة أشهر الأربعاء بعد أن أظهرت بيانات حكومية أميركية حدوث زيادة قياسية في واردات الولايات المتحدة من الخام وارتفاعا كبيرا في مخزونات منتجات التكرير، مما قلل من المخاوف من نقص الإمدادات في أكبر سوق لاستهلاك الطاقة في العالم.

غير أن السوق مازالت تتابع أنباء إعصار إيزابيل الذي قد يضرب الساحل الشرقي للولايات المتحدة خلال أيام وجعل بعض المصافي في طريقها إلى أن تقلل إنتاجها.

وفي بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) هبط سعر النفط الخام الأميركي الخفيف 61 سنتا إلى 26.95 دولارا للبرميل بعد أن سجل في وقت سابق اليوم أقل مستوى له منذ الثامن من مايو/ أيار 26.80 دولارا يوم الثلاثاء.

وفي بورصة البترول الدولية بلندن هبط سعر العقود الآجلة لمزيج نفط خام برنت 39 سنتا إلى 25.60 دولارا للبرميل. وهبطت أسعار النفط الخام نحو 14% هذا الشهر مع انحسار المخاوف بشأن نقص البنزين وهبوط مخزونات زيت التدفئة في الولايات المتحدة.

وأعلنت إدارة معلومات الطاقة التابعة للحكومة الأميركية الأربعاء عن زيادة قدرها 3.1 ملايين برميل في مخزونات النفط الخام الأميركية إلي 279.3 مليونا الأسبوع المنتهي يوم 12 من سبتمبر/ أيلول.

وقالت الإدارة إن مخزونات البنزين ارتفعت 2.7 مليون برميل إلى 195.3 مليونا، بينما قفزت مخزونات المقطرات ومنها زيت التدفئة 2.9 مليون برميل إلى 131.3 مليونا.

ويتابع التجار مسار إعصار إيزابيل الذي فقد بعض قوته الأيام الأخيرة لكنه مازال يحمل رياحا سرعتها 105 كيلو مترات في الساعة متجها باطراد في طريق من المتوقع أن يصيب خلاله الساحل في نورث كارولينا الخميس.

وقد اضطرت مصفاتان من تسع مصاف للنفط بالساحل الشرقي للولايات المتحدة في طريق الإعصار إلى خفض معدلات إنتاجها بحلول يوم الثلاثاء لكن أغلبية الإنتاج لم يتأثر حسبما قال مسؤولو الشركات.

المصدر : رويترز