هوت أسعار النفط مجددا الثلاثاء في الوقت الذي تنبأ فيه التجار بأن الإعصار إيزابيل الذي قد يضرب الساحل الشرقي للولايات المتحدة في وقت لاحق من هذا الأسبوع لن يفعل شيئا يذكر لإفساد عمليات زيادة مخزونات الوقود قبل فصل الشتاء.

وهبطت أسعار النفط الخام نحو 11% هذا الشهر مع انحسار المخاوف بشأن نقص البنزين وهبوط مخزونات زيت التدفئة في الولايات المتحدة.

وفي بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) هبط سعر الخام الأميركي الخفيف لتسليم أكتوبر/ تشرين الأول 39 سنتا إلى 27.75 دولارا للبرميل. وفي وقت سابق من اليوم هوى العقد إلى 27.36 دولارا أقل مستوى له منذ أربعة أشهر.

وفي بورصة البترول الدولية بلندن هبط سعر العقود الآجلة لمزيج نفط خام برنت لشهر نوفمبر/ تشرين الثاني 27 سنتا إلى 26.20 دولارا للبرميل، بعد أن سجل في وقت سابق اليوم 25.91 دولارا أدنى سعر له منذ يونيو/ حزيران.

ويتابع التجار مسار الإعصار (إيزابيل) الذي يحمل رياحا سرعتها 115 كيلومترا في الساعة منذ تجنب منشآت النفط الأميركية في منطقة ساحل الخليج الأميركي الأسبوع الماضي.

ومن المتوقع أن ينزل الإعصار أمطارا هذا الأسبوع على امتداد الساحل الشرقي حيث المصافي متناثرة أكثر مما هو الحال في ساحل الخليج الأميركي، لكن إذا أصاب الإعصار ولايات نيوجيرسي وبنسلفانيا وديلاوير فإن عشر مصاف نفطية قد تتأثر.

وتشجعت صناديق المضاربة على البيع والتخلص مما لديها من عقود شراء مع انحسار المؤشرات على نقص إمدادات الولايات المتحدة من النفط الذي رفع أسعار النفط في الأسابيع الأخيرة. ومن المقرر أن تعلن بيانات مخزونات الطاقة في الولايات المتحدة يوم الأربعاء.

وتوقع محللون استطلعت آراؤهم زيادة قدرها 2.8 مليون برميل في مخزونات النفط الخام الأميركية في الأسبوع المنتهي في 12 سبتمبر/ أيلول. وقالوا إن مخزونات نواتج التقطير ومنها زيت التدفئة ستسجل زيادة قدرها 2.3 مليون برميل إلى نحو 131 مليونا.

ومن المقرر أن تجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في فيينا الأسبوع المقبل لمراجعة سياستها الإنتاجية. وكان بعض أبرز أعضاء أوبك قد قالوا إنهم لا يرون داعيا لتغيير سقف الإنتاج الحالي للمنظمة وهو 25.4 مليون برميل يوميا.

المصدر : وكالات