تعتزم تايلند إقامة منطقة حرة لتصدير النفط في غضون ستة أشهر، في خطوة أولى نحو التحول إلى مركز نفطي آسيوي للاستفادة من واردات المنطقة التي تبلغ 13 مليون برميل يوميا.

وأفاد وزير الطاقة التايلندي برومين لرتسوريدج أن بلاده لا تهدف إلى احتلال مكانة سنغافورة التي تمثل مركز تجارة النفط في آسيا لكنها قد توفر بديلا لها في نهاية الأمر.

وتحظى تايلند بطاقة تكريرية فائضة وتعتزم زيادة احتياطياتها من النفط والغاز لأكثر من المثلين في السنوات العشر المقبلة.

وتعهدت تايلند في الشهر الماضي بإنفاق مليارات الدولار على منشآت الشحن البحري وخطوط الأنابيب، موضحة أنها ستعدل القوانين من أجل زيادة الصادرات النفطية. وفي ما يتعلق باستهلاك آسيا فهو أكثر من 21 مليون برميل يوميا من النفط يستورد أغلبها من الخارج.

وأشار برومين إلى أن سلطات الطاقة والضرائب تعمل على تنفيذ حوافز ضريبية لتحويل منطقتي تخزين على الساحل الشرقي إلى مركز أو منطقة للتصدير. وتقع المنطقتان على مسافة 100 كلم من بانكوك وتبلغ السعة التخزينية لهما معا 173 ألف برميل.

وتمثل الخطة جزءا من مخطط أكبر لقطاع الطاقة لتعزيز أمن هذا القطاع وخفض الأسعار المحلية التي ترتبط الآن بتحركات الأسعار العالمية.

وبين أن الخطة اجتذبت اهتماما من اليابان والصين وعمان، معبرا عن أمله في أن تصبح هذه الدول شركاء إستراتيجيين لتايلند في قطاع الطاقة.

المصدر : رويترز