خسائر النقل الجوي 6.5 مليارات دولار هذا العام
آخر تحديث: 2003/8/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/8/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/7 هـ

خسائر النقل الجوي 6.5 مليارات دولار هذا العام

توقع مسؤولون أن تخسر صناعة الطيران العالمية 6.5 مليارات دولار عام 2003 وذلك بسبب تفشي وباء الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) بشكل رئيسي، لكنها آخذة في التحسن رغم القيود الحكومية وقصور التشريعات المتعلقة بها.

وقال المدير العام لاتحاد النقل الجوي الدولي جيوفاني بيسيغناني إن وباء سارس ألحق بهذا القطاع خسائر تقدر بحوالي 4 مليارات دولار إلى جانب دور الحرب على العراق، حيث كان لهذين الأمرين أثر سلبي على التجارة الدولية.

وتحملت صناعة الطيران في آسيا -مصدر الوباء القاتل الذي أدى إلى انخفاض أعداد المسافرين بنسبة 50%- نسبة 50% من هذه الخسارة (أربعة مليارات دولار).

وأوضح بيسيغناني أن حركة النقل الجوي بدأت تتعافى ومن المنتظر أن تكون وتيرة هذا التحسن قد ارتفعت خلال الشهر الماضي والجاري نتيجة لتزايد الطلب وعطلة الصيف الموسمية.

وأشار إلى أن خسائر القطاع قبل سارس بلغت 25 مليار دولار عامي 2001 و2002 وألقت بالمزيد من الضغوط على صناعة الطيران التي ستظل تواجه أزمة حقيقية ما لم تنفذ إصلاحات دولية تعطي مجالا للعمل بحرية أكبر.

وقد ألغت شركات الطيران 400 ألف وظيفة في العامين الماضيين كما أن هذا القطاع يتحمل تكاليف إضافية بسبب تشديد الإجراءات الأمنية في المطارات.

ودعا الحكومات إلى مراجعة تشريعاتها الخاصة بالطيران والسماح بحرية أكبر في العمل والتخفيف من أعباء القيود التجارية والمستوى العالي من الأمن ورسوم الهبوط العالية والأجواء غير الصديقة.

وقال إن الاتحاد يعمل على المزيد من الحرية في العالم ويريد القدرة على الاندماج بين الشركات وضخ الاستثمارات الأجنبية في خطوط الطيران مع ضرورة معاملة هذا المجال معاملة المشاريع التجارية والصناعية العادية.

المصدر : الفرنسية