صناعة النفط العراقي ما زالت تتقدم ببطء (أرشيف)
أفاد وزير النفط الفنزويلي رافاييل راميريز اليوم الأحد بأن بغداد تحقق تقدما بطيئا في إعادة صناعة النفط التي دمرها الغزو الأميركي للعراق إلى سابق عهدها. واستبعد الوزير أن يرتفع إنتاج العراق من النفط بصورة كبيرة هذا العام.

وأضاف راميريز في مؤتمر صحفي خلال زيارته لموسكو أن تقدم صناعة النفط العراقي لم يصل إلى مستوى توقعاتنا.

ولكنه أشار إلى أن العام القادم سيكون صعبا للغاية بالنسبة لصناعة النفط، منبها إلى أن السبب هو زيادة صادرات النفط العراقي في نهاية الأمر.

وقال الوزير إن أعضاء البلدان المصدرة للبترول (أوبك) تبذل جهودا منذ منتصف 2003 للحفاظ على استقرار السوق في المستقبل. فقد وافقت منظمة أوبك الأسبوع الماضي على عدم تغيير سقف الإنتاج الذي يبلغ 25.4 مليون برميل يوميا.

ويرى بعض الخبراء في أوبك أن المنظمة ستكون قادرة على تجنب خفض الإنتاج حتى نهاية العام في وقت يعمل فيه العراق على إعادة إنتاج النفط إلى مستوياته ما قبل الحرب.

وقد عانت صناعة النفط العراقي وما زالت من التخريب والنهب. وما زال حجم الإنتاج في الوقت الحالي يمثل نحو ثلث حجم ما قبل الغزو الأميركي.

المصدر : رويترز