توقعت الحكومة السويسرية اليوم تزايد العجز في الميزانية العام المقبل ليصل إلى 1.4% بسبب الأثر السلبي لحالة الركود على الإيرادات الضريبية.

ومن المتوقع أن يرتفع العجز في الميزانية إلى 3.468 مليارات فرنك سويسري (2.3 مليار يورو أو 2.5 مليار دولار) في العام 2004.

كما ينتظر أن تظهر ميزانية العام الحالي فائضا بسيطا بينما تمت إعادة تقدير هذا الفائض بنحو 246 مليون فرنك سويسري مقارنة مع عجز بلغ 3.3 مليارات فرنك سويسري في العام 2002.

ويعكس الانخفاض المتوقع في الإيرادات الضريبية العام القادم الركود الاقتصادي الذي تعرضت له البلاد منذ أبريل/ نيسان الماضي. وقد انكمش الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.7% في الربع الأخير من العام الماضي وتقلص 1% خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي.

المصدر : الفرنسية