سجلت المؤشرات الصناعية التي نشرت اليوم الأربعاء في بنغلور نموا في سوق تكنولوجيا المعلومات الهندية بلغ 27.9% سنويا، لتبلغ قيمتها 1.96 تريليون روبية (42.6 مليار دولار) في العام 2006.

وقالت شركة إنترناشيونال داتا إن قطاع تكنولوجيا المعلومات في الهند أكثر استقرارا من الأسواق العالمية، وسوف ينمو الإنفاق المحلي على هذا القطاع بنسبة 21% سنويا ليصل إلى 559 مليار روبية في السنوات الثلاث القادمة.

وأوضح المدير الإداري في الشركة براديب غوبتا أن حالة من الخوف والشك سادت مجال صناعة تكنولوجيا المعلومات خلال العام الماضي.

وعزا غوبتا الذي كان يتحدث أمام مؤتمر أعمال حول التكنولوجيا في الهند، أسباب هذه الحالة إلى انهيار شركة دوت كوم وتباطؤ الاقتصاد الأميركي والإغراق في مجال الاتصالات ونتائج أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001 في الولايات المتحدة.

وأوضح أن انهيار هذه الصناعة على النطاق العالمي كان بسبب انخفاض الإنفاق على التكنولوجيا من 10.8% عام 1999 إلى 4.1% في العام الماضي، مشيرا إلى أن هذا القطاع سيستعيد نشاطه في ظل النمو المتوقع للإنفاق العالمي على تكنولوجيا المعلومات في هذا العام وبنسبة 3.7%.

وأما في الهند فمن المتوقع استمرار النمو في هذا القطاع مدعوما بالصادرات والمشاريع التجارية والصناعية الخارجية، حيث من المنتظر أن تبلغ نسبة صادرات أسواق تكنولوجيا المعلومات 71% ارتفاعا من النسبة الحالية البالغة 65%. كما ستنمو الخدمات المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات بمعدل 52.4% سنويا حتى العام 2006.

وأما مجالات النمو المتوقعة فهي واسعة ومن ضمنها العائد على الاستثمار والعقود الخارجية والأمن، في الوقت الذي ستنمو فيه برامج المعلومات وبسرعة في الإدارة والإنتاج والأمن واللوجستية.

ومن المتوقع أن يصل عدد مستخدمي الهاتف المحمول في العالم إلى ثلاثة مليارات شخص بحلول العام 2006 بحيث يكون 50% منهم من مستخدمي الإنترنت.

المصدر : الفرنسية