أعلن صندوق النقد والبنك الدوليان أن جمهورية الكونغو الديمقراطية تنفذ شروط برنامجهما لخفض ديونها 10 مليارات دولار.

وقال بيان صادر عن المؤسستين الدوليتين إن تخفيف الدين من جانب جميع دائني جمهورية الكونغو الديمقراطية بموجب نظام برنامج خفض ديون الدول الأكثر مديونية سيبلغ عشرة مليارات دولار.

وأكد البيان مساهمة البنك الدولي من خلال الهيئة من أجل التنمية الدولية بمبلغ 1.3 مليار دولار لتخفيف ديون جمهورية الكونغو الديمقراطية, وصندوق النقد الدولي بـ 472 مليونا. وعليه يفترض أن تنخفض ديون جمهورية الكونغو الديمقراطية بنسبة 80%.

وبين المدير العام لصندوق النقد الدولي هورست كوهلر أن "تطبيق السلطات لبرامجها الاقتصادية كان ممتازا إلى حد كبير في ظروف صعبة".

وفي السنتين الأخيرتين ورغم أعمال العنف المتفرقة أحرزت جمهورية الكونغو الديمقراطية تقدما كبيرا لترسيخ عملية السلام واستقرار الوضع الاقتصادي وخفض معدلات الفقر.

واستطاعت البلاد وللمرة الأولى منذ 13 عاما أن تحقق نموا اقتصاديا إيجابيا العام الماضي حيث تدنى التضخم من 135% أواخر العام 2001 إلى 16% أواخر العام 2002.

وتعتبر جمهورية الكونغو الديمقراطية الدولة السابعة والعشرين التي تنفذ الشروط التي يطرحها برنامج خفض ديون الدول الأكثر مديونية.

المصدر : الفرنسية