باكستان تحسم خياراتها في مشروع للغاز بنهاية العام
آخر تحديث: 2003/7/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/27 هـ

باكستان تحسم خياراتها في مشروع للغاز بنهاية العام

رؤساء حكومات تركمانستان وباكستان وأفغانستان عقب توقيع اتفاق مبدئي في إسلام آباد بشأن مد خط أنبوب غاز إقليمي (أرشيف)
قال مسؤول نفطي باكستاني إن إسلام آباد تأمل أن تتمكن مع نهاية العام الحالي من اتخاذ قرار بشأن مشروع إقليمي جديد مهم لمد خط أنابيب للغاز حيث تختار بين ثلاثة بدائل لتلبية الطلب المحلي المتزايد.

وأضاف أن الحكومة تدرس بعناية إمكانية ضخ الغاز من حقول تركمانستان الغنية عبر أفغانستان، واعتبر الخبراء أن هذا المشروع يظل هو البديل الأكثر ترجيحا.

وكانت إسلام آباد أجرت أيضا محادثات مع إيران وقطر بشأن خطي أنابيب منفصلين لتوريد الغاز الطبيعي.

وأشار مسؤول كبير بوزارة البترول والموارد الطبيعية إلى أنه من المحتمل أن يتخذ قرار بشأن الحل الأفضل هذا العام بمجرد الانتهاء من دراسات الجدوى الخاصة بالمشروعات الثلاثة.

وقد التقى مسؤولون من تركمانستان وأفغانستان وباكستان في عشق آباد الشهر الماضي للاتفاق على الطريق الذي سيسلكه خط الغاز. وتوصل المسؤولون إلى اتفاق على أن الخط قد يمتد من تركمانستان عبر مدينتي هرات وقندهار الأفغانيتين إلى كويتا وملتان الباكستانيتين.

ومن المنتظر أن تتراوح كلفة خط الأنابيب الذي سيبلغ طوله 1600 كلم ما بين 2 و2.5 مليار دولار وأن يستغرق مده ثلاث سنوات. وسينقل الأنبوب 30 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي من حقول دولت آباد في تركمانستان.

ويلبي الغاز في الوقت الحالي 37% من حاجات باكستان من الطاقة، وتشير التقديرات الرسمية إلى أن باكستان قد تواجه عجزا قدره 600 مليون قدم مكعب من الغاز يوميا بحلول عام 2009/2010 مع تحويل قطاع الطاقة لديها تدريجيا من واردات النفط المكلفة إلى واردات الغاز الأرخص.

المصدر : رويترز