العراق يفاوض شركات على عقود لتصدير النفط
آخر تحديث: 2003/7/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/26 هـ

العراق يفاوض شركات على عقود لتصدير النفط

منشآة نفطية في العراق (أرشيف)
كشف مسؤول في وزارة النفط العراقية النقاب عن أن الوزارة تجري مفاوضات مع شركات نفطية كبرى للتوصل إلى عقود اعتبارا من أغسطس/ آب القادم بشأن تصدير النفط العراقي.

وأوضح المسؤول قائلا "إننا في طور التوصل إلى مستوى إنتاجي يبلغ 650 ألف برميل من النفط يوميا الشهر المقبل".

وذكر المسؤول أن الوزارة أكدت دائما أنها تفضل التوصل إلى عقود آجلة مع زبنائها التقليديين بدلا من بيع النفط بالمزاد بشكل فوري, دون أن يسمي هؤلاء الزبناء. وقال "لن نجري استدراج عروض بعد اليوم" كما حصل في يونيو/ حزيران ويوليو/ تموز.

وبينت مصادر نفطية أن العقود ستتناول النفط المستخرج من حقول الجنوب وستكون بداية لعودة العراق التدريجية إلى السوق النفطية. واعتمدت المؤسسة العامة لتسويق النفط العراقي في الأشهر الأخيرة بيع النفط بالمزاد العلني بسبب قلة كمية النفط وعدم انتظام الإنتاج.

وتعيق صعوبات في إنتاج الطاقة الكهربائية والتمديدات عملية الوصول إلى مستوى مستقر للإنتاج النفطي, بينما تنص طريقة العقود المحددة على التزامات محددة تتعلق بمواعيد التسليم وغيرها.

وعملت المؤسسة العامة لتسويق النفط العراقي على استدراج عروض لبيع 9.5 ملايين برميل من النفط يوميا في يونيو/ حزيران, وثمانية ملايين من النفط الخام في يوليو/ تموز.

وكانت الشحنات الأولى من المبيعات كميات من النفط مخزنة قبل الحرب. أما الشحنات الثانية فكانت الدفعة الأولى من الإنتاج النفطي العراقي بعد الحرب, ومصدرها آبار الجنوب فقط بسبب عدم القدرة على نقل النفط بواسطة الأنابيب المتصلة بآبار كركوك في الشمال التي تعرضت لعملية تفجير في 12 يونيو/ حزيران الماضي.

المصدر : الفرنسية