قمة التعاون الإقليمي لدول جنوب آسيا في نيبال (أرشيف)

أبدى مسؤولون برابطة دول جنوب شرق آسيا(آسيان) اليوم الأحد قلقهم لعدم نمو التجارة البينية بالمعدل المتوقع.
واتفق هؤلاء على اختيار دول معينة للقيام بمسؤولية دعم التجارة في قطاعات اقتصادية محددة بين الدول الأعضاء. كما ناقشوا تشكيل مجالس مستقلة لحل النزاعات التجارية.

وكان محور أعمال الملتقى غير الرسمي لوزراء تجارة آسيان هو بحث سبل تعزيز التجارة الإقليمية. وذكر مسؤولون أن الرابطة ستعقد اجتماعا رسميا في سبتمبر/ أيلول لهذا الغرض.

وقال بيان صادر عن الملتقى "التجارة البينية تتقدم ببطء نسبيا. لاحظ الوزراء أن التجارة بين دول آسيان زادت بصورة طفيفة إلى 22.6% من إجمالي التبادل التجاري للمجموعة في عام 2002 مقارنة 19.3% عام 1993".

وقال وزير تجارة بروناي رحمن طيب الذي ترأس الاجتماع في مؤتمر صحفي إنه كانت هناك "مناقشات مكثفة بشأن مبادرات محددة".

وأشار إلى تحديد مسؤوليات دول فيما يتعلق بقطاعات معينة "للاتصال مع أطراف القطاع الخاص في هذه القطاعات" لبحث سبل دعم التجارة.

وتم منح الفلبين المسؤولية فيما يخص قطاع الإلكترونيات، وتتولى تايلند قطاع الطيران والسياحة، وأوكل إلى إندونيسيا قطاع الصناعات الخشبية والسيارات، وميانمار الزراعة والمصايد، وماليزيا صناعة المطاط والمنسوجات، وسنغافورة مجال الإنترنت والرعاية الصحية. وتضم الرابطة أيضا لاوس وفيتنام وسلطنة بروناي وكمبوديا.

وقال الوزير إنه تم بحث قضايا تتعلق بقواعد المنشأ والإجراءات الجمركية وطرق تسوية المنازعات والتوحيد القياسي لكنه لم يقدم تفاصيل مستفيضة عن المقترحات التي طرحت في هذا الشأن.

من جانبه قال وزير التجارة والصناعة في سنغافورة جورج يو إنه أحرز بعض التقدم فيما يتعلق بفكرة تشكيل مجالس مستقلة لتسوية المنازعات التجارية.

المصدر : رويترز