واشنطن تقدم عروضا لعقدي نفط بمليار دولار بالعراق
آخر تحديث: 2003/7/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/7/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/5/12 هـ

واشنطن تقدم عروضا لعقدي نفط بمليار دولار بالعراق

منشأة نفط عراقية (أرشيف)

دعا الجيش الأميركي شركات النفط اليوم الخميس إلى التقدم بعروضها للفوز بعقدين جديدين تصل قيمتهما إلى مليار دولار لإعادة بناء صناعة النفط العراقية ليفتح بذلك أمامها بابا كان مغلقا من قبل.

ويخص أحد العقدين منطقة جنوب العراق والثاني المنطقة الشمالية وسيحلان محل عقد تم إرساؤه في مارس/ آذار الماضي دون منافسة على شركة كيلوغ براون آند روت التابعة لشركة هاليبرتون التي كان يرأسها من قبل نائب الرئيس الأمير
كي ديك تشيني.

وكان العقد الأول قوبل بانتقادات شديدة حتى إن نوابا ديمقراطيين قالوا إن شركة واحدة استفادت أكثر من غيرها من حرب العراق لصلتها بنائب الرئيس.
وشجب البيت الأبيض بشدة أي تلميحات إلى محاباة الشركة.

وقال المتحدث باسم سلاح المهندسين بالجيش الأميركي جين بوليك "من
الممكن أن تبدأ الآن عملية التقدم بعروض رسمية للعقدين، ويحق للشركات الأجنبية أن تتقدم كذلك".

وقال مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية إنه كان من المقرر أن تصدر الدعوة لتقديم العروض الثلاثاء الماضي، لكنها تأجلت حتى ساعة متأخرة من مساء أمس الأربعاء بعد أن أجرى الجيش بعض التعديلات في صياغتها. وقالت الحكومة في الدعوة إنها تفضل إرساء العقدين على شركتين منفصلتين.

وأشارت شركة كيلوغ براون آند روت إلى أنها ستتقدم بعرض للفوز بأحد العقدين، كما أبدت شركات أخرى اهتمامها منها مؤسسة فلور التي أسست في الآونة الأخيرة شركة مشتركة مع مجموعة أميك الهندسية البريطانية من أجل الفوز بعقود في العراق.

والحد الأدنى لقيمة كل من العقدين نصف مليون دولار والحد الأقصى 500 مليون دولار.

وستغطي المرحلة الأولى للعقدين 24 شهرا يعقبها إمكانية التجديد ثلاث مرات بواقع سنة في كل مرة. وآخر موعد لتقديم العروض هو 14 أغسطس/ آب. ولم يتحدد موعد لبدء تنفيذ العقدين.

وبلغت قيمة العقد الأول الذي حصلت عليه كيلوغ براون آند روت 283 مليون دولار حتى الثاني من يوليو/ تموز الجاري، وقال مسؤولون أميركيون إنه يقدر أن الرقم النهائي قد يصل إلى 600 مليون دولار تقريبا. وكانت القيمة القصوى لذلك العقد عند إرسائه سبعة مليارات دولار وفقا لأسوأ التقديرات.
المصدر : رويترز