هكذا بدا أحد شوارع فيينا خاليا من السيارات (أسوشيتد برس)

توقفت وسائل النقل العام في النمسا اليوم الثلاثاء، إثر مشاركة العمال في جميع أنحاء البلاد في أكبر إضرابات تعم البلاد منذ الحرب العالمية الثانية.
وكما حدث في فرنسا فإن سبب الإضراب هو الاحتجاج على اعتزام الحكومة تعديل نظام التقاعد.

وتقضي التعديلات المقترحة بخفض رواتب التقاعد بنسبة 11% ورفع سن المتقاعدين بموجب النظام المعمول به حاليا الذي تقول الحكومة إنه يكلف الخزينة كثيرا.

وتوقفت حركة الحافلات والقطارات وشبكة مترو الأنفاق بعد منتصف الليل الفائت، ومن المقرر أن يستمر الوضع حتى وقت متأخر من الليلة.

وسدت مجموعات من عمال المطارات الطريق المؤدي إلى مطار فيينا، ما صعب على المسافرين الوصول إليه. لكن مسؤولين في المطار قالوا إن الحركة الجوية من فيينا وإليها تسير بشكل طبيعي. وقالت الخطوط الجوية النمساوية إن رحلة واحدة ألغيت نتيجة الإضرابات.

وفي الشوارع الرئيسية للعاصمة النمساوية حدثت اختناقات مرورية بسبب لجوء أغلب السكان إلى ركوب سيارات أجرة للتوجه إلى أعمالهم.

ولكن الحكومة أوضحت أنها لا تعتزم التراجع عن خطة إصلاح التقاعد الذي يرفع أيضا سن التقاعد. وقالت وزيرة التعليم والعلوم أليزابيت جيرر إن من الضروي الحد من تكلفة التقاعد نتيجة زيادة أعداد المسنين.

المصدر : وكالات