فرنسا تقبل تسوية لعجز الميزانية
آخر تحديث: 2003/6/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/4 هـ

فرنسا تقبل تسوية لعجز الميزانية

أعضاء منطقة اليورو يقرون تسوية بشأن عجز ميزانية فرنسا
قال دبلوماسيون اليوم الثلاثاء إن وزراء مالية الاتحاد الأوروبي توصلوا إلى تسوية تلزم فرنسا بخفض عجز الميزانية بقدر أكبر مما كان مخططا له هذا العام. ولم تتضح بعد نسبة الخفض التي تم الاتفاق عليها مع باريس.

وقد أقر الاتفاق في وقت متأخر أمس بعدما وافق عليه وزراء مالية دول الاتحاد الخمس عشرة عدا الدانمارك وهولندا اللتين طالبتا باريس باتخاذ إجراءات أشد، وتناولت مناقشات الوزراء أيضا ارتفاع سعر اليورو مقابل الدولار.

وكانت فرنسا ومعها ألمانيا صاحبة أكبر اقتصاد في منطقة اليورو خالفتا قوانين الاتحاد الأوروبي بالسماح للعجز في ميزانيتها بتخطي نسبة 3% من إجمالي الناتج المحلي في كل منهما.

وقد تعهدت ألمانيا بتطبيق إصلاحات اقتصادية جذرية واتخاذ إجراءات للتغلب على العجز، في حين أكد وزير المالية الفرنسي فرانسيس مير أن تركيزه سينصب على النمو بدلا من الإجراءت التقشفية.

وطالبت هولندا الوزير الفرنسي بخفض العجز في ميزانية بلاده بمعدل 0.5% على الأقل من إجمالي الناتج المحلي للعام 2003 لتقترب نسبة العجز من النسبة المسموح بها والمحددة في ميثاق الاستقرار والنمو لدول منطقة اليورو.

ووعدت باريس بتحقيق ذلك الخفض في ميزانية العام المقبل بعدما أكد مير أن بلاده سترفض "أي تسوية غير واقعية". ومن المقرر أن يجرى اليوم الثلاثاء التصويت على هذه التسوية. وستمهل فرنسا بعد ذلك أربعة أشهر أي حتى الثالث من أكتوبر/ تشرين الأول لاتخاذ إجراءات عملية تسمح لها بتنفيذ توصيات شريكاتها.

وإذا ما فشلت باريس في تنفيذ تعهداتها وبقي العجز في ميزانيتها أكبر من النسبة المحددة يمكن أن تفرض عليها نظريا غرامات تتراوح بين ثلاثة مليارات و7.5 مليارات يورو.

المصدر : وكالات