الاتفاق خطوة لتعزيز اقتصاد هونغ كونغ المتعثر (رويترز)

توقع الصين وهونغ كونغ اليوم اتفاقية تاريخية للتجارة الحرة وهو ما سيعزز اقتصاد هونغ كونغ المتعثر. ويرى منتقدون أن هذه الاتفاقية قد توفر مزايا هامشية نسبيا وقد تمثل خطوة أخرى نحو تراجع الحكم الذاتي السياسي والاقتصادي لهونغ كونغ.

وتتوقع جماعات تجارية أن توفر هذه الاتفاقية إطارا عمليا لمحدثات بين بكين ودول جنوب شرق آسيا لإنشاء أوسع منطقة للتجارة الحرة في العالم لمكافحة إجراءات الحماية في التكتلات الأخرى، خاصة أن هذه الاتفاقية ستكون أول اتفاقية تجارة حرة للصين تغطي مجموعة من السلع والصناعات.

ويؤمل أن توفر الاتفاقية لمصدري هونغ كونغ مليارات من دولارات هونغ كونغ سنويا عبر إزالة التعريفات الجمركية التي تفرضها الصين على استيراد سلع كثيرة تصنع في هونغ كونغ، ويتوقع أيضا أن تعطي هذه الاتفاقية شركات هونغ كونغ ولا سيما صناعات الخدمات حرية أكبر في الوصول إلى السوق الداخلية الصينية الآخذة في النمو.

ويرى المحللون أن توسيع قطاع الخدمات أساسي لاستمرار قدرة هونغ كونغ على المنافسة لأنها لا تستطيع التغلب على الصين وكثير من جيرانها الآسيويين في تكاليف العمالة، ومن المقرر أن يحضر رئيس وزراء الصين وين جيا باو وكبير مسؤولي الحكومة المحلية في هونغ كونغ حفل التوقيع.

المصدر : رويترز