انفجار في أنبوب نفط في مدينة هيت شمال غرب بغداد
قالت وكالة أنباء الأناضول إن ناقلة تركية حملت اليوم الأحد أول شحنة من النفط العراقي منذ الحرب من الكميات المخزونة بمرفأ جيهان التركي. وتزامن هذا مع إعلان شركة نفط الشمال العراقية تأجيل ضخ النفط عبر الأنبوب الممتد بين شمال البلاد وتركيا.

وعزا المدير العام للشركة عادل القزاز قرار التأجيل لعدم اكتمال أعمال إصلاح هذا الأنبوب إثر تعرضه لهجوم في 12 يونيو/ حزيران الماضي وصف بأنه "عمل تخريبي" قرب مدينة بيجي بين بغداد والموصل.

وقال المسؤول إن انعدام الأمن يظل العقبة التي ستظل تهدد الخطط النفطية للإدارة الأميركية في العراق. وفي وقت سابق اليوم قال مراسل الجزيرة في العراق إن انفجارا هز مساء السبت أنبوبا للنفط شمال غرب بغداد مما أدى إلى اشتعال النار فيه.

وبثت قناة الجزيرة صورا لألسنة النار المتصاعدة من الأنبوب في بلدة وادي ججك المعزولة والواقعة على بعد 10 كلم من مدينة هيت التي تقع على بعد حوالي 150 كلم شمال غرب بغداد.

وقال مسؤول رفيع بوزارة النفط إن الأنبوب يوصل النفط من جنوب العراق إلى مصفاة الدورة جنوب بغداد ومصفاة بيجي (225 كلم شمال بغداد).

من جهته قال المدير العام لمصفاة الدورة داثر القصاب إن الانفجار قد يكون له تأثير في توزيع الكهرباء ببغداد. وأضاف "الانفجار قد يؤثر مباشرة في إنتاج الكهرباء. والناس يعيشون أصلا في الجحيم غير أن الوضع سيكون أسوأ".

المصدر : الجزيرة + وكالات