صندوق النقد يطالب روسيا بإصلاحات هيكلية
آخر تحديث: 2003/6/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/6/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/4/20 هـ

صندوق النقد يطالب روسيا بإصلاحات هيكلية

طالب صندوق النقد الدولي روسيا بالإسراع في تنفيذ إصلاحات هيكلية طال انتظارها حتى يتمكن اقتصادها من تحقيق النمو المطلوب.

وذكرت نائبة مدير صندوق النقد الدولي آن كروغير في مؤتمر صحفي إنها نصحت الحكومة الروسية بضرورة الإسراع في الإصلاحات الهيكلية حتى يتمكن الاقتصاد الروسي من الوصول إلى قدراته الكاملة.

أما عن الإصلاحات المطلوبة فقالت كروغير إنه يجب على روسيا تغيير النظام المالي والمصرفي ونظم الإدارة العامة. وأكدت ضرورة اتباع سياسة الاقتصاد الكلي والإصلاحات الهيكلية. كما دعت إلى فتح المجال للمنافسة وتقليص قدرة الاحتكارات في قطاع الموارد الطبيعية.

وتطالب المنظمة الدولية موسكو بسن قوانين تعين النظام المصرفي في البلاد على تحقيق شفافية أكبر، وأكدت على ضرورة استخدام الأعراف الدولية في الحسابات المصرفية، وذلك لتسهيل الحصول على اعتمادات من قبل الشركات الروسية.

وحثت كروغير الإدارة الروسية على تنويع مصادر الدخل وتخفيف الاعتماد على الصادرات النفطية التي شهدت انتعاشا في الأسعار فانعكس ذلك على الاقتصاد الروسي بالنمو وسط هبوط الأسواق المالية العالمية.

وتعليقا على ما أعلنه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده تهدف للوصول إلى مضاعفة إجمالي الناتج المحلي خلال عشر سنوات قالت كروغير إنه هدف واقعي. وقالت إن ذلك سيتطلب نموا اقتصاديا سنويا بنسبة 7.2%.

وكان صندوق النقد الدولي تنبأ بألا يتعدى النمو الاقتصادي الروسي لهذا العام نسبة 4%، في حين توقع بنك المجموعة المالية المتحدة الاستثماري أن يصل النمو إلى 6%. وفي الأسبوع الماضي قال ميخائيل كاسيانوف رئيس الوزراء الروسي في منتدى سانت بطرسبرغ إن النمو الاقتصادي في روسيا قد يصل إلى 5%.

واستطاع الإنتاج الصناعي في روسيا أن يرتفع بنسبة 8.5% في مايو/ أيار مقارنة بالعام الذي سبقه.

رجال الأعمال والسلطة:
من جهة أخرى أكد بوتين في مؤتمر صحفي اليوم أن بلاده توصلت بعقلانية إلى إبعاد رجال الأعمال الكبار الذين كانوا يلعبون دورا سياسيا في التأثير على الكرملين في العقد الماضي في ظل سلفه بوريس يلتسين.

واعتبر بوتين أن استئثار مجموعة صغيرة من الأشخاص بالسلطة الاقتصادية والسياسية أمر لم يعد ينطبق على رجال الأعمال الروس. وذكر الرئيس الروسي أن هرب رؤوس الأموال تراجع كثيرا من 24 مليار دولار عام 1999 إلى نحو 11 مليار دولار عام 2002.

المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية: