مناهضون للعولمة يحتمون من الغاز المسيل للدموع أثناء احتجاجات في لوزان قرب إيفيان (رويترز)

أصدرت الرئاسة الفرنسية لقمة مجموعة الدول الثماني الصناعية الكبرى في إيفيان بيانا أكدت فيه التزام قادة المجموعة باستكمال محادثات تحرير التجارة قبل نهاية العام المقبل.

لكن البيان تفادى ذكر الخلافات بين الولايات المتحدة وأوروبا والتي أدت إلى تعثر المفاوضات حتى الآن.

وقال إن القادة ملتزمون بتحقيق أهداف جدول أعمال الدوحة للتنمية بحلول نهاية 2004. وكانت جولة الدوحة قد تعثرت منذ انتهاء المهلة المحددة حتى نهاية مارس/ آذار الماضي لوضع إطار عمل للمفاوضات الزراعية دون التوصل إلى اتفاق.

ولم يشر البيان إلى المسائل التي تعيق المحادثات وأهمها الشكاوى الأميركية بشأن حظر الاتحاد الأوروبي واردات المنتجات الغذائية المعدلة وراثيا، والجدل بشأن دعم كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي للمزارعين على جانبي الأطلسي.

ودعا القادة إلى عدالة أكبر في التعاملات التجارية مع الدول الفقيرة، إلا أنهم لم يشيروا في بيانهم إلى اقتراح الرئيس الفرنسي جاك شيراك بتعليق الدول الغنية دعم الصادرات الزراعية إلى أفريقيا.

واكتفى البيان بالإشارة إلى أن القادة سيعملون على أن يتخذ الاجتماع الوزاري في كانكون بالمكسيك في سبتمبر/ أيلول المقبل "جميع القرارات الضرورية للمساعدة على بلوغ هذا الهدف".

المصدر : وكالات