عراقي يعمل في خط أنابيب النفط العراقي التركي (أرشيف-رويترز)
أعلن مسؤول في شركة بوتاش التركية لأنابيب النفط أن أول شحنة من النفط العراقي المخزون في ميناء جيهان التركي سيتم تحميلها في 22 يونيو/ حزيران الجاري, موضحا أن الشحنة ستكون مليون برميل مرسلة لشركة توبراش التركية لتكرير النفط.

ويوجد حوالي ثمانية ملايين برميل من النفط العراقي مخزونة في مرفأ جيهان على البحر المتوسط.

وكان خط الأنابيب الممتد من حقول كركوك في شمال العراق إلى الساحل التركي على البحر المتوسط قد أصيب بأضرار سببها حريق شب الأسبوع الماضي قيل إن سببه انفجار غازي.

ولم يستأنف ضخ النفط عبر الخط بعد لأن صهاريج التخزين في ميناء جيهان ممتلئة، وقال المسؤول بشركة بوتاش إن تركيا تريد ضخ النفط في خط الأنابيب الذي يمتد 965 كلم بمجرد تفريغ الصهاريج.

وقالت مصادر صناعية إنه سيتم تصدير حوالي 5.5 ملايين برميل من هذا النفط الخام المخزن إلى شركات أوروبية وأربعة ملايين إلى مجموعات أميركية.

والشركات هي توتال الفرنسية (مليونا برميل)، وسيبسا وريبسول الإسبانيتان (مليون برميل)، وآني الإيطالية وتوبراس التركية وشيفرون تكساكو الأميركية. وبهذه الصفقات التي تمت في شكل طلب عروض يشمل 9.5 ملايين برميل يعود النفط العراقي إلى الأسواق العالمية بعد غياب استمر ثلاثة أشهر.

وكان ثامر غضبان المسؤول العراقي عن إدارة وزارة النفط أعلن أن بلاده يمكن أن تنتج 1.2 مليون برميل يوميا في يونيو/ حزيران متوقعا أن تعود إلى مستوى إنتاجها قبل الحرب, أي 2.4 مليون برميل يوميا منها 1.7 مليون مخصصة للتصدير مع نهاية السنة.

المصدر : الجزيرة + رويترز