إصلاح أنبوب كركوك يستغرق يومين (الفرنسية)
أعلن مسؤول رفيع المستوى في وزارة النفط العراقية اليوم السبت أن شحن النفط العراقي بناء على عقود التصدير الأولى في فترة ما بعد الحرب سيبدأ الجمعة المقبل.

وأضاف المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه أنه بعد أيام قليلة سيبدأ ضخ النفط في اتجاه الموانئ وسينطلق التصدير من مخزون نفطي يقدر بثمانية ملايين برميل في حقول كركوك شمال العراق وسيتم شحنه عبر ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط.

وقالت مصادر صناعية إنه سيتم تصدير حوالي 5.5 ملايين برميل من هذا النفط الخام المخزن إلى شركات أوروبية وأربعة ملايين إلى مجموعات أميركية. ومن المتوقع أن تساهم حقول جنوب العراق بإنتاج يبلغ حوالي مليوني برميل.

والشركات هي توتال الفرنسية (مليونا برميل)، وسيبسا وريبسول الإسبانيتان (مليون برميل)، وآني الإيطالية وتوبراس التركية وشيفرون تكساكو الأميركية.

وبهذه الصفقات التي تمت في شكل طلب عروض يشمل 9.5 ملايين برميل, يعود النفط العراقي إلى الأسواق العالمية بعد غياب استمر ثلاثة أشهر.

ثامر غضبان
وكان ثامر غضبان المسؤول العراقي عن إدارة وزارة النفط أعلن أن بلاده يمكن أن تنتج 1.2 مليون برميل يوميا في يونيو/ حزيران متوقعا أن تعود إلى مستوى إنتاجها قبل الحرب, أي 2.4 مليون برميل يوميا منها 1.7 مليون مخصصة للتصدير مع نهاية السنة.

إصلاح أنبوب نفطي
من جانب آخر أعلنت مصادر أميركية وعراقية أن خط الأنابيب الرئيسي الممتد من العراق إلى تركيا سيكون جاهزا للعمل خلال 48 ساعة بعد تعرضه لحريق وانفجارات بسبب تسرب للغاز.

وأشارت المصادر إلى أن الأضرار التي سببها انفجار أنبوب النفط الممتد بين الشمال العراقي وميناء جيهان التركي يمكن إصلاحها في غضون يومين. وأشارت إلى أنه تم إرسال مهندسين من شركة نفط الشمال إلى موقع الأضرار للقيام بعمليات الإصلاح.

المصدر : وكالات