الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني يفتتح اجتماع منظمة أوبك الاستثنائي في الدوحة وبقربه عبد الله بن حمد العطية (رويترز)

أعلن وزيرا النفط الإيراني والكويتي أن الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) ستقرر على الأرجح إبقاء حصص الإنتاج في اجتماعها الذي افتتح اليوم في الدوحة.

وقال وزير النفط الإيراني بيغان زنغانه قبيل الاجتماع الاستثنائي لأوبك إن بلاده ستؤمن إمدادات السوق طبقا للسقف الذي حدد قبل عشرة أيام والبالغ 25.4 مليون برميل يوميا. من جهته استبعد وزير النفط الكويتي بالوكالة الشيخ أحمد الفهد الصباح أن يتم تعديل سقف الإنتاج. كما أيد وزير النفط الإماراتي عبيد بن سيف الناصري تلك التصريحات.

غير أن وزير النفط الجزائري شكيب خليل قال إنه سيتعين على أوبك خفض الإنتاج بمساعدة المنتجين المستقلين عند وصول إنتاج العراق إلى مليوني برميل يوميا, موضحا أن عودة العراق بمستوى مليوني برميل ستحدث هبوطا حادا في الأسعار.

وفي الاجتماع الذي افتتحه أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني, قال وزير النفط القطري عبد الله بن حمد العطية إن الهدف من اجتماع اليوم الطارئ هو متابعة التطورات في سوق النفط في منتصف الطريق بين موعدي الاجتماعين العاديين في مارس/ آذار الماضي وسبتمبر/ أيلول المقبل.

وقال العطية الرئيس الحالي لمنظمة أوبك "سوف نقوم بمراجعة القرار الذي اتخذناه في 24 أبريل/ نيسان الماضي بتخفيض الإنتاج الفعلي للدول العشر المنتجة في منظمة أوبك بمقدار مليوني برميل في اليوم".

وأضاف الوزير القطري "وحيث إن هذا التخفيض بدأ العمل به اعتبارا من يونيو/ حزيران فهذا يعني أنه لم يمض من الوقت ما يسمح بالتعرف على تأثيره على ميزان العرض والطلب في السوق, رغم أن التأثير النفسي لهذا التخفيض على السوق قد لوحظت مؤشراته قبل ذلك بفترة أطول".

ويكرس اجتماع اليوم للنظر في سياسة الإنتاج مع استعداد العراق لاستئناف صادراته النفطية. ويعتزم العراق استئناف صادراته النفطية في الأسبوع الثالث من هذا الشهر، كما أعلن ثامر غضبان الذي عينته واشنطن مشرفا على وزارة النفط العراقية. وسيتدفق النفط العراقي بمعدل 750 ألف برميل يوميا، ويرتفع إلى مليون برميل في الشهر المقبل.

بيجان زنغانه
إبقاء الحصص
وفي هذا السياق دلت تصريحات وزراء نفط الدول الأعضاء في أوبك على أن المنظمة لن تقرر خفض حصص الإنتاج, بل قدمت تعهدا باحترام هذه الحصص.

وقد أوصت لجنة مراقبة الأسواق الهيئة الاستشارية التابعة لأوبك وتضم وزراء النفط الإيراني والكويتي والنيجيري الدول الأعضاء في أوبك بالاتفاق على قرار في هذا الاتجاه على حد قول وزير النفط الإيراني.

وتؤيد كل من إيران والكويت وإندونيسيا وفنزويلا إبقاء مستوى الإنتاج الحالي بانتظار التطورات في العراق الذي لم يحضر الاجتماع بسبب عدم وجود ممثلين له. وتحاول أوبك الحصول على الحد الأقصى من تعاون الدول المنتجة للنفط غير الأعضاء في المنظمة من أجل تجنب أي فائض في سوق النفط قد يؤدي إلى انهيار الأسعار.

وتمثل رسميا في اجتماع اليوم خمس دول غير أعضاء في أوبك هي روسيا وأنغولا والمكسيك وعمان وسوريا. وقد دعيت مصر للمشاركة, لكنها لم تحضر. وتؤيد كل من قطر والجزائر وسلطنة عمان والمكسيك وأنغولا وروسيا وسوريا خفض إنتاج أوبك لإفساح المجال لعودة النفط العراقي إلى الأسواق.

المصدر : الجزيرة + وكالات