إير كندا تتفق مع طياريها وتعود إلى العمل
بعد إعلان إفلاسها قبل شهرين (رويترز)

وافق طيارو شركة طيران كندا (إير كندا) البالغ عددهم 3400 اليوم الأحد على خطة خفض النفقات في اتفاق حاسم لبقاء الشركة المتعثرة، وذلك قبل ساعات فقط من الموعد الذي كان يمكن بحلوله أن تتوقف الشركة عن العمل بموجب تسوية قضائية.

وأوضحت الشركة التي أعلنت إفلاسها قبل شهرين أن موافقة الطيارين على الاتفاق تتيح للشركة تحقيق المستوى المستهدف لخفض العمالة والاستمرار في إعادة الهيكلة في ظل الحماية القضائية من الدائنين.

وقالت في بيان صحفي إن "إير كندا تعمل كالمعتاد وبوسع العملاء أن يحجزوا مقاعد". ومن المنتظر أن تبدأ الشركة الآن التفاوض مع الدائنين لتقليص ديونها والتزامات تأجير الطائرات البالغة 13 مليار دولار كندي (9.5 مليارات دولار أميركي).

ولم تعلن التفاصيل المالية للاتفاق، لكن اتحاد الطيارين قال في وقت سابق إن إير كندا تسعى لخفض النفقات بنحو 250 مليون دولار كندي عبر تسريح 800 موظف. وقال رئيس رابطة طيران الشركة جون جونسون "لا أحد سعيد بموقف يتعين فيه خفض الرواتب وتسريح عمالة، إلا أن طيارينا يدركون خطورة الموقف وهم مستعدون لعمل ما يتطلبه الأمر للمساعدة على بناء مستقبل جديد لإير كندا".

وتخسر إير كندا وهي أكبر شركة طيران في كندا والشركة الحادية عشر عالميا، خمسة ملايين دولار كندي يوميا بسبب ركود حركة السفر الناجم عن تباطؤ الاقتصاد العالمي وهجمات 11 سبتمبر/ أيلول والحرب على العراق، وانتشار مرض سارس الذي خفض حركة السفر بمطار تورونتو وهو المطار الرئيسي لعمليات الشركة.

المصدر : وكالات