بكتل تدعو الشركات العربية للمنافسة على مشاريع إصلاح البنية التحتية المدمرة في العراق (أرشيف)

قالت شركة بكتل الأميركية عملاق صناعة البناء إنها ستشرك شركات عربية بما فيها شركات عراقية في تنفيذ مشاريع بملايين الدولارات لإعادة إعمار العراق. وأضافت أن شركات الدول التي عارضت الحرب لن يغلق الباب في وجهها، وإن كانت الأولوية ستعطى لشركات الدول التي شاركت في الحرب على العراق.

وطلبت آلاف الشركات نصيبا من عقود إعادة البناء، إلا أن كثيرا من الشركات الصغيرة -ومنها الشركات العربية- تخشى أن تخسر أمام المنافسين الأميركيين الكبار.

وقال نائب رئيس بكتل كوربوريشن ومدير العمليات فيها جاك شاهين إن المقاولين من منطقة الخليج والشرق الأوسط أثبتوا قدرتهم على منافسة شركات من جميع أنحاء العالم وإن المجال مفتوح أمام الجميع.

وقال شاهين أمس الجمعة على هامش مؤتمر استثماري شارك فيه مسؤولون ماليون عرب ورجال أعمال "أثبتوا قدرتهم.. لا يوجد نقص في المهارات في الخليج وفي الشرق الأوسط". واختارت وكالة التنمية الدولية الأميركية بكتل مقاولا رئيسيا لمشاريع الإعمار في صفقة تصل قيمتها 680 مليون دولار على مدى 18 شهرا.

وتوقعت الشركة أن تعهد بما لا يقل عن 90% من العقود لمقاولين من الباطن. وفي اجتماع عقدته بكتل في لندن أمس احتشدت شركات أوروبية وآسيوية من أجل الحصول على عقود عمل بالعراق.

وللشركة تاريخ طويل في الشرق الأوسط حيث تعمل في مشروع لبناء مصهر ألمنيوم في البحرين باستثمارات قدرها 1.7 مليار دولار وفي مشروع توسعة مطار بالسعودية بتكلفة 1.5 مليار دولار، كما لديها مشروعات في الكويت والإمارات ومصر. وشاركت الشركة التي تأسست قبل 105 أعوام في إطفاء حرائق آبار النفط بالكويت عقب حرب الخليج عام 1991.

المصدر : وكالات